تعليمات جديدة للسوريين العائدين إلى تركيا عبر معبر “باب السلامة”

تعليمات جديدة للسوريين العائدين إلى تركيا عبر معبر “باب السلامة”
سوريون عائدون إلى تركيا عبر معبر "باب السلامة" - إنترنت

أصدرت إدارة # معبر #باب_السلامة، الجمعة، تنويهات جديدة للسوريين المسجلين على إجازة العيد بخصوص عودتهم إلى تركيا.

وجاء في التنويه الذي شاركته إدارة المعبر على صفحتها الرسمية، أنّ تقديم أو تأخير مواعيد المغادرة بات مسموحاً لأي يوم يناسب الزائرين حتى تاريخ 31/12/2021، دون التسجيل على أي رابط.

وأضافت إدارة المعبر، أنه بخصوص المَسْحَة الخاصة بفيروس #كورونا، يتم أخذ عينة عشوائية للبعض في #الكراج دون انتظار النتيجة، بينما أولئك الذين حصلوا على اللِّقاح لا يحتاجون للحصول على مَسْحَة.

وتابعت الإدارة، أنّ المغادرة إلى #تركيا تتوقف بالنسبة لزيارات العيد في يومي السبت والأحد من كل أسبوع، بالإضافة لتوقف الزيارات أيضاً ضمن أيام العطل الرسمية في تركيا.

وكان قد اضطر العديد من اللاجئين السوريين، إلى حجز مواعيد متأخرة بشأن عودتهم إلى تركيا، من جرّاءِ الضغط الذي حصل على روابط التسجيل لإجازة العيد قبيل #عيد_الأضحى.

وسبق تنويه # معبر “باب السلامة”، صدور قرار مماثل من إدارة #معبر #باب_الهوى، حول إمكانية عودة اللاجئين الذين دخلوا إلى #سوريا في وقت مبكر.

ويأتي قرار المعبرين، مخالفاً لإدارات المعابر الأخرى التي شددت، في وقت سابق، على ضرورة عودة السوريين إلى # تركيا وفق المواعيد التي حجزت مسبقاً.

وتشير الإحصاءات إلى دخول ما لا يقل عن 85 ألف لاجئ سوري إلى الأراضي السورية قبيل عيد الأضحى، وذلك عبر معابر باب السلامة وباب الهوى و #جرابلس و #تل_أبيض.

ويؤكد العديد من السوريين الذين عادوا إلى # سوريا في عطلة العيد، أن # سوريا وجهتهم الأخيرة بعد تسليم الإقامة المؤقتة لدائرة الهجرة التركية من أجل الذَّهاب إلى # سوريا بلا عودة إلى تركيا.

ولم تكن عودة السوريين من # تركيا إلى منازلهم المدمرة اختيارية أو رَفَاهيَة أو تبعاً لتوقف الحروب والدمار، لكن يمكن القول إنها العودة الأخيرة.

فتركيا قبل سنوات ليست # تركيا الآن بسبب الأوضاع الاقتصادية الصعبة وارتفاع قيمة الدولار أمام الليرة التركية، فضلاً عن ارتفاع الأسعار في المسكن وتفاصيل الحياة اليومية، التي أدت إلى تفكير الآلاف من العائلات السورية بالعودة إلى # سوريا مهما كانت الأسباب.