“داوود أوغلو”: اتفاقية الهجرة مع أوروبا يتذكرها “أردوغان” عندما يتعلق الأمر بالمال

“داوود أوغلو”: اتفاقية الهجرة مع أوروبا يتذكرها “أردوغان” عندما يتعلق الأمر بالمال
أحمد داود أوغلو رئيس حزب المستقبل المعارض - إنترنت

انتقد رئيس حزب #المستقبل (Gelecek Partisi)، “أحمد داوود أوغلو”، الجمعة، تعامل الحكومة التركية مع بنود اتفاقية الهجرة المبرمة بين #تركيا والاتحاد الأوروبي في مارس/آذار 2016.

وقال “أوغلو”، إنّه: «كان قد توصل لاتفاق مع الاتحاد الأوروبي لإرسال مليون لاجئ سوري إلى #أوروبا، وكان حينها عدد #اللاجئين_السوريين في # تركيا قرابة مليوني لاجئ».

وأضاف، أنّ الحكومة التركية تجاهلت هذا الاتفاق بعد أن ترك رئاسة الوزراء، بينما يتذكر #أردوغان الاتفاقية عندما يتعلق الأمر بطلب المال فقط.

ودعا “أوغلو”، الحكومة التركية إلى الجلوس على الطاولة مع الاتحاد الأوروبي ليس من أجل مناقشة موضوع الدعم المالي فقط؛ بل أيضاً للوقوف على سبب عدم استقبال الاتحاد الأوروبي مليون لاجئ سوري.

وجاء حديث رئيس “حزب المستقبل” في الوقت عاد فيه مِلَفّ اللاجئين لتصدر المشهد الإعلامي في تركيا، خصوصاً بعد رصد موجة لجوء جديدة لأفغان دخلوا البلاد مؤخراً.

وكان الرئيس التركي، “رجب طيب أردوغان”، قد قال مراراً، إنّ «الاتحاد الأوروبي لا يفي بالتزاماته حيال مِلَفّ اللاجئين في تركيا»، مطالباً إياهم بدعم # تركيا من أجل منع تدفق اللاجئين إلى دول # أوروبا انطلاقاً من تركيا.

وفي بداية العام الماضي، أعلنت # تركيا عن عدم منع اللاجئين من عبور حدودها نحو #اليونان، فيما اعتبرت عدة دول ومن بينها #ألمانيا، أن “أردوغان” يستخدم اللاجئين كورقة لممارسة ضغوط على الاتحاد الأوروبي.

ويوجد أكثر من 3.6 مليون لاجئ سوري في تركيا، بينهم أكثر من مليون و746 ألفاً و253 طفلاً سورياً تحت سن الـ 18، وفق الإحصاءات الرسميّة.