توتّر أمني في السويداء.. مقاتلون محليّون يحاصرون فرع المخابرات العسكريّة

توتّر أمني في السويداء.. مقاتلون محليّون يحاصرون فرع المخابرات العسكريّة
حصار «حركة رجال الكرامة» لفرع الأمن العسكري في السويداء

حاصرت مجموعة «حركة رجال الكرامة»، فرع الأمن العسكري في مدينة السويداء، بسبب اتهام أهالي المدينة عناصر الفرع بدعم «العصابات».

وأفادت شبكة «السويداء 24» المحليّة بأن عناصر الحركة، توافدوا إلى محيط مبنى فرع الأمن العسكري مساء الثلاثاء.

كما قطعوا «كافة الطرقات المؤدية إلى مبنى الفرع»، على خلفية التوتر في المدينة.

التوتر اندلع على خلفية تجاوزات تقوم بها «مجموعة راجي فلحوط التي تنصب حواجزاً في بلدة عتيل على طريق دمشق السويداء، وتعترض طريق المارة، وهي مجموعة تابعة لفرع الأمن العسكري» بحسب الشبكة.

وأكدت الشبكة نقلاً عن مصادر في السويداء أن المجموعة المذكورة «قطعت أمس طريق دمشق السويداء في بلدة عتيل، وأشعلوا الإطارات.

مشيرة إلى أنهم يمنعون المارة من العبور، «إذ يضطر المدنيين لتغيير طريقهم».

ومجموعة “راجي فلحوط” هي مجموعة مسلّحة مدعومة من القوّات السوريّة، يحمل أفرادها بطاقات أمنيّة.

ويتهمها ناشطون من السويداء، بخطف عدد من المدنيين بقوة السلاح وإثارة الذعر عبر عمليات إطلاق نار في الشوارع، ما يتسبب بسقوط ضحايا.

وحركة «رجال الكرامة» هي مجموعة من المقاتلين المحليين، وكانت تأسست في عام 2013، للاعتراض على تجنيد «الشبان الدروز»، وانخراطهم في «الحرب السوريّة».

وتصاعد التوتر في مدينة السويداء، عندما هدد “فلحوط” متزعم المجموعة المسلّحة أهالي المدينة، ونشر على صفحته الشخصيّة منشوراً جاء فيه: «من الساعة ١١ بالليل للساعة ٦ الصبح بتمنى ماحدا يمرق على الطريق العام بعتيل».