قرارٌ بالإفراج عن شبان سوريين اعتُقِلوا في بيروت.. إلى أين الوجهة؟

قرارٌ بالإفراج عن شبان سوريين اعتُقِلوا في بيروت.. إلى أين الوجهة؟
السفارة السوريّة في لبنان

قررت مديرية الأمن العام اللبنانيّة عدم ترحيل اللاجئين السوريين الستة، بعد مرور أكثر من أسبوعين على احتجازهم في لبنان.

وشغلت قضية اعتقال ستة شبان سوريين من قبل السلطات اللبنانيّة، الرأي العام، والمنظمات الدوليّة خلال الأيام الماضية.

حيث تابعت منظمة العفو الدوليّة قضيتهم، وطالبت السلطات اللبنانيّة بعدم ترحيلهم قسراً إلى سوريا، خشية تعرضهم للانتهاكات.

كذلك قدم مكتب مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين كتابًا لمديرية الأمن العام، طالب خلاله بعدم تسليمهم للسلطات السورية، ما يعرضهم لخطر التعذيب والانتهاك في سجون قوّات الأمن السوريّة.

وأعلن وكيل المحتجزين المحامي “محمد صلبوح” أن السلطات في لبنان لن تسلّم المحتجزين بعد الإفراج عنهم إلى «الحكومة السوريّة».

وأكد “صلبوح” في تصريحات نقلتها صحيفة «المدن»، أن الشبان الستة لا زالوا حتى اللحظة محتجزين لدى الأمن العام.

وذلك في انتظار «انتهاء الإجراءات الروتينية للإفراج عنهم بين اليوم وغدًا»، مشيراً إلى أنه اطلع على قرار الإفراج عنهم.

وكانت السلطات اللبنانيّة قد اعترفت في بيان أصدرته في 28 آب /أغسطس الفائت، أنها «بالاستناد إلى النيابة العامة العسكرية اللبنانية، احتجزت الشبان».

وبررت عمليّة الاعتقال بأن الشبان «دخلوا الأراضي اللبنانية بصورة غير قانونية وبمساعدة مهربين»، حسب البيان.