فرنسا تعلن مقتل “الصحراوي” الزعيم التاريخي لتنظيم “داعش” في الصحراء الكبرى

فرنسا تعلن مقتل “الصحراوي” الزعيم التاريخي لتنظيم “داعش” في الصحراء الكبرى
عدنان الصحراوي قائد تنظيم "داعش" في الصحراء الكبرى - إنترنت

أعلن الرئيس الفرنسي، “إيمانويل ماكرون”، ليل الأربعاء – الخميس، تمكّن القوات الفرنسية من قتل قائد تنظيم “داعش” في الصحراء الكبرى، “عدنان أبو وليد الصحراوي”.

و”الصحراوي” هو أحد أعضاء جبهة “البوليساريو”، ثم بدأ اسمه يُتداول على نطاق واسع منذ نحو 10 سنوات.

وأصبح “الصحراوي” أحد قادة حركة “التوحيد والجهاد” في غرب إفريقيا، وهي واحدة من الجماعات المرتبطة بتنظيم القاعدة، وكانت تسيطر على شمال # مالي آنذاك.

إلا أنه انشق عام 2015 عن حركته -التي تحولت لاحقًا إلى اسم “المرابطون”- وأعلن مبايعة تنظيم “داعش”، وقاد جماعة حملت اسم “داعش في الصحراء الكبرى” باعتبارها فرعًا للتنظيم الأصلي في غرب إفريقيا.

وفي يناير/كانون الثاني من العام الماضي، أعلنت # فرنسا أنها تعتبر جماعة “الصحراوي” أبرز عدو لها في المنطقة.

وذكر مكتب “ماكرون”، أنّ “الصحراوي” هو الزعيم التاريخي لتنظيم “داعش” في المنطقة الواقعة بغرب إفريقيا، وأن جماعته استهدفت جنودا أميركيين في هجومٍ عام 2017.

كما إنه أمر شخصيًا بقتل ستة عمال إغاثة فرنسيين وسائقهم من # النيجر في أغسطس/ آب من عام 2020.

ويبلغُ المقاتلُون المغاربة في “داعش” ممنْ يحملُون جنسياتٍ أخرى، 1500 وَ2000.

وسبق أنّ صرح المتحدث باسم المديرية، “بوبكر سبيك”، إن 742 مغربيًا قتل في ساحات القتال، 87 منهم قتلوا في ساحة الحرب في سوريا، والباقون في العراق، بالإضافة إلى 260 مغربي عائد من بؤر القتال في # الشرق الأوسط تم تقديمهم للعدالة.

وتنظيم “داعش في الصحراء الكبرى” مسؤول عن أغلب الهجمات المسلحة التي تشهدها منطقة المثلث الحدودي الواقع بين # مالي والنيجر وبوركينا فاسو.

والمثلث الحدودي هو الهدف المفضل لجماعتين جهاديتين مسلحتين تنشطان فيه هما تنظيم “داعش” و”جماعة نصرة الإسلام والمسلمين” التابعة لتنظيم القاعدة.