إجراءات جديدة في إدلب بسبب ارتفاع عدد إصابات كورونا

إجراءات جديدة في إدلب بسبب ارتفاع عدد إصابات كورونا
مشفى للمصابين بفيروس كورونا في إدلب

أعلنت «حكومة الإنقاذ» التابعة لهيئة تحرير الشام في محافظة إدلب، إغلاق جميع المدارس والأماكن العامة، بسبب تصاعد أعداد المصابين بفيروس كورونا في المحافظة.

وفرضت «الإنقاذ» في تعميم لها، على جميع المطاعم في إدلب، انحسار عملهم، في تقديم الوجبات الخارجيّة فقط (توصيل الطلبات).

كذلك أكدت على جميع العاملين في المطاعم، أخذ اللقاح المضاد للفيروس.

كما يلزم تعميم «حكومة الإنقاذ»، جميع المسافرين بضرورة أخذ لقاح كورونا، شرط مرورهم عبر المعابر المعتمدة.

كما لفت التعميم، إلى أنه «سيتم تفعيل نظام مخالفات لضبط تنفيذ مضمون التعميم».

ويبدأ العمل بتلك التعليمات اعتباراً من الـ23 من شهر أيلول /سبتمبر الجاري، وذلك حتى الثامن من تشرين الأول /أكتوبر المقبل، وذلك في فترة قابلة للتمديد.

وتشهد مناطق شمال غربي سوريا، ارتفاعاً في أعداد المصابين بفيروس كورونا منذ أسابيع.

وأعلن الدفاع المدني الثلاثاء، أنه وثّق 16 حالة وفاة في المنطقة، خلال 24 ساعة، بعد إصابتهم بالفيروس.

ووصل إجمالي الإصابات في المنطقة إلى نحو 64 ألف إصابة، تم توثيق وفاة 1010 حالات من بينهم.

والاثنين الفائت، حذّرت منظمات ونقابات طبية من تفاقم أزمة «كورونا»، في منطقة غربي سوريا، بعد تجاوز الإصابات «حد خطير غير مسبوق».

وأصدرت حوالي 19 منظمة طبية وإنسانية، بياناً تحدثت فيه عن انهيار وشيك للقطاع الصحي في المنطقة، بعد أن وصلت جائحة (كوفيد ـ 19) إلى ذروتها.