وزير الإعلام اللبناني “جورج قرداحي”: هل يستقيل من منصبه بسبب تصريحاته؟

وزير الإعلام اللبناني “جورج قرداحي”: هل يستقيل من منصبه بسبب تصريحاته؟
وزير الإعلام اللبناني "جورج قرداحي" - إنترنت
أستمع للمادة

يبدو أنّ مستقبل وزير الإعلام اللبناني الجديد، “جورج قرداحي”، بات يلوح في أفق التنحي، بعد تصريحات جدلية حول اليمن والتدخل الإماراتي السعودي في الحرب اليمنية.

في أول تحرك رسمي، أصدر وزير الخارجية اليمني، “أحمد بن مبارك”، الأربعاء، توجيهات إلى السفير اليمني في بيروت، بتسليم الخارجية اللبنانية رسالة استنكار بشأن تصريحات “جورج قرداحي”.

وقال “مبارك”، إنّ: «هذه التصريحات تعد خروجاً عن الموقف اللبناني الواضح تجاه ‫اليمن، وإدانته للانقلاب “الحوثي”، ودعمه لكافة القرارات العربية والأممية ذات الصلة».

كيف أغضبت جورج قرداحي دول الجزيرة العربية؟

خلال استضافته في البرنامج التلفزيوني “برلمان الشعب”، قال وزير الإعلام اللبناني، إنّ «”أنصار الله” (جماعة الحوثي)، تدافع عن نفسها في وجه اعتداء خارجي على اليمن منذ سنوات».

وتابع، أنه لا مجال للمقارنة بين جهد “حزب الله” في تحرير الأرض اللبنانية، وبين دفاع الحوثيين عن أنفسهم في وجه اعتداء خارجي تقوم به السعودية والإمارات.

تصريحات “جورج قرداحي”، رأها رواد مواقع التواصل الاجتماعي، على أنّها ستضع لبنان أمام أزمة دبلوماسية حادة.

فيما أعاد السفير السعودي في لبنان، “وليد البخاري”، تغريدة تتحدث عن الأزمة الدبلوماسية، وتغريدة أخرى عن «مطالبة العشائر العربية في لبنان بإقالة الوزير اللبنانية أو استقالته».

قلق رسمي لبناني ترافق تبرير وزير الإعلام اللبناني

ورد “جورج قرداحي”، على هذه الضجة في بيان نشره عبر صفحته الرسمية على “فيسبوك”، قائلًا: «هذه التصريحات كانت في مقابلة مع قناة الجزيرة في الخامس من شهر أغسطس/ آب الماضي، قبل شهر من تعيينه وزيرًا».

وأكّد أنه لم يقصد بأي شكلٍ من الأشكال، الإساءة للسعودية أو الإمارات اللتين يكنّ لقيادتيهما ولشعبيهما كل الحب والوفاء.

وعلى الفور، أصدر المكتب الاعلامي لرئيس مجلس الوزراء اللبناني، “نجيب ميقاتي”، بياناً أشار فيه إلى أنّ كلام وزير الإعلام «كلام مرفوض ولا يعبر عن موقف الحكومة إطلاقا، خاصة في ما يتعلق بالمسألة اليمنية وعلاقات لبنان مع أشقائه العرب وتحديداً الأشقاء في المملكة العربية السعودية وسائر دول مجلس التعاون الخليجي».

اقرأ المزيد: الحكومة اللبنانية ترى النور و”قرداحي” وزيراً للإعلام

بسبب “الأسد” برلمان “شعيب” يسحب الثقة من “جورج قرداحي”

أثار وزير الإعلام اللبناني، “جورج قرداحي”، جدلاً واسعاً على مواقع التواصل الاجتماعي بخصوص تأييده للرئيس السوري، “بشار الأسد”، ومعظم الأنظمة العربية في مواجهة ثورات الشعوب خلال العقد الماضي.

وجاء ذلك خلال استجواب “جورج قرداحي” في الحلقة الرابعة من برنامج “برلمان شعب” الذي عُرض على موقع “يوتيوب”، الاثنين الفائت، حيث سحب “نواب البرلمان” الثقة الإعلامية منه، ثم نقل التصويت إلى استفتاء شعبي على موقع البرنامج على الإنترنت.

وخلال أجوبته عن الأسئلة التي تقدم بها المشاركون في البرنامج، دافع “قرداحي” عن “الأسد” بشدة، رغم التأكيدات من قبل المشاركين أنه «متهم بقتل أبناء شعبه وسجنهم وتدمير مدنهم وتهجيرهم»، وفق تعبيرهم.

ويعتقد “جورج قرداحي”، أن «ما جرى في سوريا ليس ثورة شعبية إنما مؤامرة كونية شنها العالم ضدها»، مؤكداً أنه رأى على الشاشات التنكيل بالجيش السوري.

وفي عام 2018، خلال مقابلة تلفزيونية على تلفزيون “المنار” التابع لـ”حزب الله” اللبناني، اختار “جورج قرداحي” “بشار الأسد” ليكون شخصية العام 2018 في العالم العربي.

أزمة وزراء لبنان مع دول الخليج

لا تعد أزمة تصريحات “جورج قرداحي” الأولى مع دول الخليج والتي يتسبب بها وزراء في الحكومة اللبنانية.

ففي مايو/أيار الفائت، استقال وزير الخارجية في حكومة تصريف الأعمال اللبنانية، “شربل وهبة”، من مهامه على خلفية تصريحاته المسيئة لدول الخليج.

والتي تحولت إلى أزمة سياسية، ولاقت رفضاً واستنكاراً واسعين في لبنان. واتخذ قرار بتعيين وزيرة الدفاع نائبة رئيس الحكومة، “زينة عكر”، وزيرة للخارجية بالوكالة بدلاً عنه.

وكان “وهبة” اتهم في مقابلة تلفزيونية، دول الخليج بتمويل تنظيم «داعش»، ليعود بعدها ويصدر بياناً يعتذر فيه عن «العبارات غير المناسبة التي صدرت عنه في معرض الانفعال».

قد يهمك: رئيس الحكومة اللبنانية الجديدة يكشف عن شروطه لزيارة “الأسد”

كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول أخبار لبنان