قوى “الإطار” ترفض الاعتراف بهيئة رئاسة البرلمان العراقي الجديد وتتجه للطعن

قوى “الإطار” ترفض الاعتراف بهيئة رئاسة البرلمان العراقي الجديد وتتجه للطعن
أستمع للمادة

أعلنت قوى “الإطار التنسيقي”، رفض مخرجات جلسة اختيار رئاسة لـ البرلمان العراقي الجديد بدورته النيابية الخامسة.

وقال بيان صدر عن “الإطار التنسيقي”، إنه يؤكد عدم اعترافه بمخرجات جلسة انتخاب «رئيس المجلس ونائبيه».

وأرجع “الإطار” عدم اعترافه بمخرجات اختيار هيئة جديدة لرئاسة البرلمان العراقي؛ لأنها «تمت بعدم وجود رئيس السن الذي ما زال ملتزما بتأدية مهامه»، وفق البيان.

رئيس السن يتعرض للضرب

وأكد أعضاء في “الإطار التنسيقي”، أن “الإطار” سيطعن بمخرجات الجلسة “غير القانونية” لدى المحكمة الاتحادية العليا، من أجل إعادة الجلسة لاختيار رئيس للبرلمان إضافة لنائبين له.

وكان محمود المشهداني، وهو رئيس السن الأكبر عمرا الذي أدار الجلسة الأولى للبرلمان العراقي الجديد، تعرض لوعكة صحية بعد أن ضربه أحد النواب على رأسه، فتم نقله للمستشفى.

ولم يتم تأجيل جلسة مجلس النواب، بل أدارها رئيس السن الثاني من ناحية الأكبر عمرا وهو خالد الدراجي، واستمرت الجلسة واختيرت هيئة جديدة لرئاسة البرلمان العراقي.

للقراءة أو الاستماع: الحلبوسي رئيسا للبرلمان العراقي.. هذه سيرته الذاتية

وجاءت مخرجات الجلسة وفق ما يسعى له زعيم “التيار الصدري” مقتدى الصدر، وهي الأغلبية السياسية، ولم تكن “توافقية” كما أرادتها قوى “الإطار” ااموالية لإيران والخاسرة في الانتخابات العراقية الأخيرة.

هيئة الرئاسة الجديدة

إذ فاز زعيم حزب “تقدم” محمد الحلبوسي، أمس الأحد، بمنصب رئاسة البرلمان العراقي لولاية ثانية، وفاز عضو “التيار الصدري” حاكم الزاملي بمنصب النائب الأول لرئيس البرلمان، فيما فاز عضو “الحزب الديمقراطي الكردستاني” شاخوان عبد الله بمنصب النائب الثاني لرئيس البرلمان.

وجاء فوز الحلبوسي على حساب منافسه في حزب “عزم” محمود المشهداني بأغلبية مطلقة، فيما فاز الزاملي على منافسه من “حركة امتداد’ حميد الشبلاوي بالأغلبية المطلقة، وبذات النتيجة فاز شاخوان عبد الله على منافسته من حراك “الجيل الجديد” سروة عبد الواحد.

للقراءة أو الاستماع: “تكتك” و”أكفان”.. حركات غريبة في البرلمان العراقي الجديد

وعقدت الجلسة الأولى للبرلمان العراقي الجديد بدورته الخامسة، ظهر أمس الأحد، بحضور 325 نائبا من أصل 329 نائبا، وهو العدد الكلي لعدد أعضاء مجلس النواب.

وكان الرئيس العراقي برهم صالح، أصدر مرسوما جمهوريا في أواخر كانون الأول/ ديسمبر الماضي، دعا فيه البرلمان الجديد لعقد أولى جلساته بتاريخ 9 كانون الثاني/ يناير الحالي.

كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول أخبار محلية من العراق