دمشق تبحث عن إنعاش اقتصادي من العرب.. هل يحصل ذلك بوجود الإيرانيين؟

دمشق تبحث عن إنعاش اقتصادي من العرب.. هل يحصل ذلك بوجود الإيرانيين؟
أستمع للمادة

بدأت دول عربية، إلى جانب الإمارات العربية المتحدة والأردن، في اختبار الانخراط الاقتصادي المحدود مع دمشق. ضمن وجهة نظر تعتقد أن الثقل العربي هو سلاح مطلوب ضد النفوذ الإيراني في سوريا، رغم أن تقديرات العديد من المحللين تتجه نحو التوقع بفشل توجهات بعض العرب الذين قد لن يكونوا بديلا ممكنا عن الإيرانيين في مشروعهم التوسعي المتجذر في سوريا منذ سنوات.

الوفود الأردنية لم تنقطع

لم تنقطع صلة الوصل بين النقابات الأردنية والسورية طيلة السنوات الماضية، رغم أنها شهدت بعض الفتور بفترة من الفترات، إلا أن عام 2018 إثر افتتاح معبر نصيب – جابر بين البلدين كان العلامة الفارقة، حيث زارت آنذاك وفود أردنية مكونة من تجار ورجال أعمال أردنيين دمشق.

وبالتزامن مع افتتاح “معرض التجارة والخدمات” الأردني بدمشق، في كانون الثاني/يناير الحالي، وهو الأول من نوعه منذ عام 2011، التقى وزير التجارة الداخلية السوري، عمرو سالم، بوفد من غرفة تجارة الأردن؛ لبحث سبل تعزيز التعاون الاقتصادي. وعلاقات التبادل التجاري بين البلدين.

يعتبر الأردن من بين دول عربية قليلة أبقت على علاقاتها واتصالاتها مع سوريا بعد عام 2011، لكن هذه الاتصالات كانت محدودة جدا وفي أطر ضيقة. إلا أن توصل وزراء الطاقة في الأردن وسوريا ومصر ولبنان، في 8 أيلول/سبتمبر الفائت، بخصوص مشروع مد الغاز المصري والكهرباء الأردنية إلى لبنان عبر سوريا كان ضوءا أخضرا لدول عربية للتواصل مع دمشق.

للقراءة أو الاستماع: مباحثات روسية أمريكية في جنيف.. ما احتمالات التوافق؟

تبادل الاتفاقيات بين نقابات القاهرة ودمشق

بدأت الحلحلة في العلاقات المصرية – السورية، إبان زيارة رئيس جهاز الأمن القومي السوري، اللواء علي مملوك، في 22 كانون الأول/ديسمبر 2018، إلى القاهرة. حيث التقى اللواء خالد فوزي، نائب رئيس جهاز الأمن الوطني. تبعها عدة لقاءات كان الانفتاح الكلي في أبرزها عندما تم التوافق على مد خط الغاز العربي إلى لبنان عبر سوريا.

وبدأت عدة وفود نقابية عمالية مصرية بتبادل الزيارات مع سوريا خلال الأشهر الماضية. فبحسب بيان صادر عن نقابة المهندسين المصرية، التقى نقيب المهندسين، هاني ضاحي، ووفد من اتحاد المهندسين العرب، في 18 كانون الأول/ديسمبر، بالرئيس السوري، بشار الأسد، لبحث أوجه التعاون المشترك ومقترحات إعادة الإعمار المختلفة لسوريا.

كما حرصت الوفود النقابية العمالية المصرية على زيارة دمشق. ففي تموز/يوليو الماضي، التقى جمال القادري، رئيس الاتحاد العام لنقابات العمال السوريين، في دمشق بوفد نقابي مصري يضم نائب رئيس اتحاد نقابات عمال مصر، خالد الفقي. وفي ذات الشهر قام وفد عمالي مصري برئاسة، جبالي المراغي، رئيس الاتحاد العام لنقابات عمال مصر، بزيارة سوريا والتقى بنظيره السوري، جمال القادري.

للقراءة أو الاستماع: أزمة في لبنان.. ما تأثيرها على العلاقات بين عمّان ودمشق؟

تهافت النقابات من سوريا نحو القاهرة

ولم يقف الأمر حول التواصل المصري فقط، فأيضا استغلت النقابات السورية هذا الانفتاح، وبدأت بتشكيل قطار زيارات نحو القاهرة. ففي 24 كانون الأول/ديسمبر الفائت، قام وفد من الاتحاد السوري لنقابات عمال الطباعة والثقافة والإعلام والتعليم بزيارة مصر.

في 9 سبتمبر/أيلول 2021، وقع اتحاد عمال المرافق في مصر بروتوكول تعاون مع الاتحاد العام لنقابات العمال في سوريا. ونصت الاتفاقية على التعاون والتنسيق في المشروعات الاقتصادية في عدة قطاعات مثل الكهرباء ومياه الشرب. والصرف الصحي والإسكان، فضلا عن تكثيف الدورات التعليمية التدريبية للعمال المصريين والسوريين.

وخلال  زيارة إلى القاهرة في 1 تشرين الثاني/نوفمبر الفائت، وقع وفد نقابي عمالي سوري يضم ممثلين عن عدة نقابات سورية. أبرزها نقابة العاملين في الصناعات الغذائية والتنمية الزراعية والتبغ. وكذلك نقابة العمال السورية للصناعات الغذائية، على اتفاقية بروتوكول تعاون مع الاتحاد المصري العام للصناعات الغذائية.

في 11 تشرين الثاني/نوفمبر، التقى وفد نقابي سوري برئاسة محمد غسان رسول، رئيس اتحاد عمال النقل في سوريا خلال زيارته للقاهرة رئيس النقابة المصرية العامة للنقل البحري حسام الدين مصطفى الذي أكد أن “العلاقات مع النقابات العمالية في سوريا لم ولن تتوقف تحت أي ظرف سياسي”.

فبعد عشر سنوات من العزلة الدولية المفروضة على حكومة دمشق، تعيش سوريا مؤخرا زخم تطبيع اقتصادي. حيث استأنف الوزراء والمسؤولون السوريون المشاركة في الاجتماعات الثنائية مع نظرائهم الإقليميين. وتم إشراك دمشق في المحادثات بشأن أزمة الطاقة في لبنان. علاوة على ذلك، في الأشهر الماضية، أثبتت سلسلة من الرسائل الرمزية أن العديد من القادة العرب. قد يكونوا مستعدين الآن أكثر من أي وقت مضى لإعادة التعامل الاقتصادي -بالحد الأدنى- مع سوريا.

للقراءة أو الاستماع: موقف مصري غامض في سوريا.. ما علاقة بيعها طائرات روسية إلى إيران؟

شاركها على ...
كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول أخبار دولية