بسبب سوريين.. أوروبا سترفض دخول القادمين من أخطر دولة في العالم

بسبب سوريين.. أوروبا سترفض دخول القادمين من أخطر دولة في العالم
أستمع للمادة

في خطوة مفاجئة، يستعد الاتحاد الأوروبي لإصدار قرار يحظر السفر بدون تأشيرة على مواطني فانواتو. إذ من المقرر أن تصوت الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي على هذه الخطة بعد أن اكتشفت المفوضية الأوروبية عيوبا تقنية في أنظمة البلد الواقع وسط المحيط، مثل “منح الجنسية للمدرجين في قواعد بيانات الإنتربول (الشرطة الجنائية الدولية)”.

لماذا يحظر السفر من فانواتو؟

اقترحت المفوضية الأوروبية تعليق ترتيبات السفر بدون تأشيرة مع فانواتو الواقعة في جنوب المحيط الهادئ، بسبب مخاوف بشأن الامتيازات التي منحتها كـ “جوازات السفر الذهبية”، وفق ما أفادت به صحيفة “الغارديان” البريطانية.

التعليق المقترح، الذي لا يزال بحاجة إلى التصويت عليه من قبل دول الاتحاد الأوروبي، سيمنع جميع حاملي جوازات السفر الصادرة اعتبارا من 25 أيار/مايو 2015، عندما بدأت فانواتو في إصدار عدد كبير من جوازات السفر مقابل الاستثمار.

وتسمح برامج الجنسية عن طريق الاستثمار للمواطنين الأجانب بشراء جنسية فانواتو مقابل 130 ألف دولار أمريكي في عملية تستغرق عادة أكثر من شهر بقليل، دون أن تطأ أقدامهم البلاد على الإطلاق.

أحد العناصر الأكثر جاذبية لنظام جوازات السفر في فانواتو، هو أنه يمنح حق الوصول غير المقيد وبدون تأشيرة إلى 130 دولة؛ بما في ذلك المملكة المتحدة ودول الاتحاد الأوروبي. مما يسمح لحاملي جوازات السفر بالسفر إلى هناك لمدة 90 يوما بدون تأشيرة. كما تعد فانواتو أيضا كملاذ ضريبي للشركات وأصحاب الأموال الضخمة.

للقراءة أو الاستماع: بواسطة الإنتربول.. دمشق يمكن أن تلاحق مطلوبيها بهذه الطرق

ما علاقة السوريين بقرار الاتحاد الأوروبي؟

في العام الماضي، كشفت صحيفة “الغارديان” أن فانواتو باعت جنسيتها في عام 2020 لأكثر من 2000 شخص، كانوا رجال أعمال وأفراد مطلوبين من قبل الشرطة في بلدان في جميع أنحاء العالم.

وتضمنت القائمة رجل أعمال سوري مدرج على قائمة العقوبات الأمريكية. حيث تم إلغاء طلبه للحصول على الجنسية بعد تقرير “الغارديان”، بالإضافة إلى سياسي كوري شمالي مشتبه به، ورجل أعمال إيطالي متهم بابتزاز الفاتيكان، وأشخاص من جنوب أفريقيا متهمون بارتكاب سرقة عملة مشفرة بقيمة 3.6 مليار دولار.

وتضمّنت القائمة أيضا رجل الأعمال السوري عبد الرحمن خيتي، شقيق رجل الأعمال السوري المعاقب أمريكيا عامر خيتي. ما دفع السلطات إلى إسقاط الجنسية عنه. إذ حصل على الجنسية في كانون الثاني/يناير 2021، وكانت الولايات المتحدة فرضت عقوبات على عدد من الشركات التابعة لخيتي. والشركات مملوكة بشكل مشترك مع شقيقه النائب السوري المحكوم عليه عامر خيتي.

كما ورد في التقرير اسم علاء إبراهيم، المحافظ السابق لريف دمشق، في القائمة، بعد أن حصل على جنسية فانواتو في تشرين الثاني/نوفمبر 2020، بينما كان لا يزال من كبار مسؤولي الحكومة السورية.

وأوضح التقرير أن إبراهيم، الذي شغل منصب المحافظ لأكثر من أربع سنوات. تقدم بطلب الحصول على الجنسية إلى جانب زوجته ريم نجيب وثلاثة أطفال. وتربط علاء إبراهيم صلة قربى بالرئيس السوري، بشار الأسد. فهو زوج ابنة خالته ريم نجيب، وهي شقيقة عاطف نجيب، وابنة فاطمة مخلوف (الأخت الصغرى لأنيسة مخلوف).

للقراءة أو الاستماع: الإنتربول تواجه انتقادات بسبب تعاونها مع دمشق

الدولة الأكثر عرضة للكوارث

تعتبر فانواتو من أكثر البلدان المعرضة لخطر الكوارث الطبيعية في العالم. وهي دولة يقل تعداد سكانها عن الـ300 ألف نسمة، مع 80 جزيرة منتشرة في المحيط الهادئ، على بعد 1800 كيلومتر شرق أستراليا.

وتقع فانواتو على طول شريط زلزالي متقلب يسمى “حلقة النار” في المحيط الهادئ. حيث أن الانفجارات البركانية والزلازل وأمواج تسونامي دائمة الحدوث. إذ يتم الإبلاغ عن أكثر من 2000 حدث زلزالي كل عام. ومعظم الأحداث صغيرة الحجم، رغم حدوث هزات أكبر وزلازل تزيد عن 5 درجات على مقياس ريختر بشكل منتظم.

ويمتد موسم الأعاصير المدارية في فانواتو عادة من أيار/مايو إلى تشرين الثاني/نوفمبر. وطوال هذه الفترة، هناك خطر كبير من حدوث رياح قوية وأمطار غزيرة مصحوبة بالفيضانات والانهيارات الأرضية وإغلاق الطرق. حيث دائما ما توجه النصائح للمسافرين إليها بمراقبة تحديثات الطقس المحلية والدولية من المنظمة العالمية للأرصاد الجوية. وخدمة فانواتو للأرصاد الجوية والصحف المحلية والإذاعة المحلية.

للقراءة أو الاستماع: اللاجئون السوريون في دائرة الخطر بسبب الإنتربول؟

شارك المقالة ..,
Share on Facebook
Facebook
Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on LinkedIn
Linkedin
Email this to someone
email
Print this page
Print
كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول أخبار دولية