هل وصلت الموجة الخامسة من كورونا إلى سوريا؟

هل وصلت الموجة الخامسة من كورونا إلى سوريا؟
أستمع للمادة

ارتفعت حالات الإصابة بفيروس “كوفيد -19” إلى مستويات حرجة في جميع أنحاء سوريا خلال الأسابيع الأخيرة، حيث وصلت المرافق الصحية إلى أقصى طاقتها، فيما أشار مسؤولون إلى أن المجمعات الطبية داخل البلاد لا تستطيع التأقلم مع الحالات الحرجة.

زيادة لا يمكن التغافل عنها

أفاد مدير مستشفى المجتهد بدمشق، الدكتور أحمد عباس، أن عدد المرضى الذين تم تقييمهم من قبل قسم العزل بالمستشفى في الأيام القليلة الماضية بإصابتهم بفيروس “كورونا” قد ازداد، حيث تتراوح الحالات بين الخفيفة والخطيرة، مشيرا في الوقت ذاته، إلى أنه “ربما يتم استيعابها حتى الآن”.

وأوضح عباس، خلال حديثه لـ”آثار برس”، أنه يجري استباق الوضع ودراسته لتحديد ما إذا كانت بداية الموجة الخامسة أم لا، وأنه تم توجيه المراجعين والمواطنين لاتخاذ الإجراءات الوقائية، وأضاف “أنه من المستحيل حاليا تحديد نوع الطفرة، ولكن لا توجد تغييرات في الأعراض بناء على الحالات السريرية”.

وبيّن عباس، أنه “لا يمكن القول أن الزيادة في عدد الحالات هي زيادة مؤقتة وليست ضخمة لكن لا يمكن تجاهلها”.

ووفقا لمدير العام لمستشفى “المواساة” الجامعي بدمشق، عصام الأمين، فإن نسبة متلقي اللقاح المضاد للفيروس في مناطق سيطرة حكومة دمشق، تتراوح بين 5.5 بالمئة و6 بالمئة، بعدد إجمالي يصل إلى 970 ألف شخص.

وذكر الأمين لوسائل إعلامية محلية، أن المستشفى لاحظ منذ حوالي أسبوع زيادة في عدد الحالات التي تراجع قسم الإسعاف، وتُقبل بعد ذلك في قسم “العناية المركزة” والعزل الصحي، نتيجة الإصابة بالفيروس بعد حوالي ثلاثة أسابيع من استقرار أعدادها.

والجدير ذكره، أن الإقبال على التطعيمات ضد فيروس كورونا في سوريا منخفض، كما يوضح موقع “عالمنا بالأرقام”، بناء على بيانات منظمة الصحة العالمية، والتي تظهر أن إجمالي عدد الأشخاص الذين حصلوا على اللقاح في سوريا يبلغ 12.46 بالمئة، وفقا لآخر تحديث في 8 شباط/فبراير.

للقراءة أو الاستماع: سوريا.. المواد الغذائية المدعومة تغيب عن مستحقيها بسبب لقاح كورونا

متحور جديد

إلى ذلك، قال الممرض في مشفى الأسد الجامعي، عدي حروب، لـ”الحل نت”، إن الطواقم الطبية استبعدت وجود متحور “أوميكرون” في سوريا، وأضاف أن “أعضاء لجنة الاستجابة لكورونا في البلاد، أكدوا انتشار طفرة جديدة ضمن سلالات الوباء، لكن لا توجد هناك تقنية في سوريا تكشف عن نوع الطفرة”.

وأشار حروب، إلى أن عدد حالات الإصابة بكورونا ارتفع بنسبة 20 إلى 25 بالمئة في الأيام العشرة الماضية، مقارنة بالفترة السابقة التي شهدت انخفاضا كبيرا في معدلات الإشغال بغرف العزل والرعاية داخل المستشفى، إذ وصلت إلى أكثر من 50 بالمئة.

وأوضح الممرض، أنه لا يزال معدل الإيجابية التراكمية مرتفعا للغاية بنحو 33.7 بالمئة. ويعزى ارتفاع معدل الإيجابية بالإصابة بكورونا إلى قلة اختبار المرضى في المستشفيات. بالإضافة إلى عدم الالتزام بطرق الوقاية من الفيروس داخل المجتمع المحلي.

للقراءة أو الاستماع: مناسبات تجاهلت خطر كورونا.. أبرز الاحتفالات الدينية في عام 2021

أعداد مرتفعة في سوريا

أعلنت وزارة الصحة في دمشق، أمس الاثنين، عن تسجيل 89 إصابة جديدة بفيروس “كورونا” ما يرفع عدد الإصابات المعلن عنها في مناطق سيطرة الحكومة السورية إلى 51 ألف و915 حالة.

وقالت الوزارة إنها سجلت 330 حالة شفاء ليصل عدد المتعافين إلى 40,573 حالة. فيما أعلنت عن تسجيل 4 حالات وفاة، ليرتفع عدد الوفيات إلى 3008 حالة.

إلى ذلك، سجلت مناطق الشمال الغربي لسوريا حصيلة منخفضة للوباء، حيث سجلت إصابة جديدة. وكشفت “شبكة الإنذار المبكر شمال سوريا”، عن إصابة واحدة بفيروس “كورونا”. في حين أصبح عدد الإصابات 93 ألف و99 إصابة وحالات الشفاء 87 ألف و 1400 بعد تسجيل 1,200 حالة جديدة. وتوقفت الوفيات عند 2363 حالة.

وفي السياق ذاته، أعلنت هيئة الصحة في “الإدارة الذاتية” لشمال وشرق سوريا، أمس الاثنين، تسجيل حالة وفاة واحدة و59 إصابة جديدة بفيروس كوفيد – 19في مناطقها.

وذكرت “هيئة الصحة”، أن حالة الوفاة هي لرجل في القامشلي، فيما لم تسجل أي حالات شفاء جديدة. وتوزعت الإصابات الجديدة على 27 إصابة في القامشلي، 12 في ديرك، 9 في الحسكة. و5 في عامودا، حالتين في رميلان، ومثلها في كركي لكي واثنتين في الرقة.

وبلغ عدد الإصابات الكلي بالفيروس في مناطق “الإدارة الذاتية” حتى الآن 37.660 إصابة مؤكدة. منها 1.526 وفاة و2.525 حالة شفاء.

للقراءة أو الاستماع: دمشق تشترط “لقاح كورونا” لدخول المؤسسات الحكومية

كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول أخبار سوريا المحلية