لأول مرة في تاريخ “الناتو”.. “قوات الرد” تنتشر في أوروبا بسبب أوكرانيا

لأول مرة في تاريخ “الناتو”.. “قوات الرد” تنتشر في أوروبا بسبب أوكرانيا
أستمع للمادة

استخدمت روسيا، كما كان متوقعا، حق النقض ضد قرار مجلس الأمن الدولي، أمس الجمعة، الذي أدان “بأشد العبارات” “عدوان” البلاد على أوكرانيا وطالب بالانسحاب الفوري لقواتها. الأمر الذي شكل مفترق طرق بالنسبة لحلف شمال الأطلسي، “الناتو”، الذي أعلن بدء نشر “قوات الرد” لحماية الحلفاء، على خلفية الاجتياح الذي بدأته روسيا لجارتها أوكرانيا.

“الناتو”ينشر “قوات الرد”

قرر قادة حلف شمال الطلسي، حشد “قوات الرد” التابعة لحلف “الناتو” للمرة الأولى، والتي وصفها الأمين العام للحلف، ينس ستولتنبرغ، بأنها تتمتع “بمصداقية قتالية يمكن استخدامها بطرق عديدة”.

وتتكون قوة الرد السريع هذه، من مجموعة متنوعة من الجنسيات، بما في ذلك الوحدات البرية والجوية والبحرية التي يمكن نشرها في أقل من يومين أو ثلاثة أيام ويمكنها تنفيذ مهام خاصة.

وتتألف قوة العمليات المشتركة (VJTF)، من 8000 مقاتل وترأسها حاليا فرنسا، من إجمالي 40 ألف فرد. والتي تشكلت منذ الغزو الروسي لشبه جزيرة القرم عام 2014، لتكون جاهزة لحالة الطوارئ في غضون خمسة أيام.

وبعد قرار “الناتو” تفعيل قوات الاستجابة للأزمات في أوكرانيا بسبب غزو روسيا لها، بدأت الدول الأعضاء في نشر عدد متزايد من جنودها في مختلف مناطق الناتو. إذ أعلن الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، قراره بتسريع نشر مئات من القوات الفرنسية في رومانيا، وإرسال كتيبة جديدة إلى إستونيا، وسيتم نشر أكثر من 100 ألف جندي أميركي في أوروبا بعد أن أكدت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) خططها لإرسال لواء مدرع إلى ألمانيا.

للقراءة أو الاستماع: الأسد وبوتين شركاء في عقوبات دولية على مستوى العالم

روسيا تصل إلى وسط كييف

قال الجيش الأوكراني، في ساعة مبكرة من صباح السبت، إن الجنود الأوكرانيين صدوا هجوما روسيا في العاصمة، بعد ساعات فقط من تحذير الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، من أن موسكو ستحاول الاستيلاء على كييف قبل الفجر.

وحسبما ذكر الجيش الأوكراني، فقد تم صد “هجوم” روسي على موقع أوكراني في شارع فيكتوري بكييف، أحد الطرق الرئيسية في المدينة، وقالت القوات البرية التابعة للجيش الأوكراني على فيسبوك، إن “الهجوم تم صده”، دون تقديم أي معلومات أخرى بخصوص مكان هذا الاشتباك.

ومضت في تصريحاتها، أنه في بلدة فاسيلكيف، جنوب كييف، كان هناك قتال عنيف، حيث حاولت روسيا إنزال جنود مظليين. مشيرة إلى أن الجيش أسقط طائرة هليكوبتر روسية وطائرة من طراز SU-25 عند منتصف ليل السبت، وأعلن عن تدمير طائرة نقل عسكرية من طراز IL-76.

للقراءة أو الاستماع: بعد غزو روسيا لأوكرانيا.. حرب صينية ضد تايوان؟

إغلاق المجالات الجوية أمام روسيا

ومع إعلان الولايات المتحدة، استعدادها لمساعدة الرئيس الأوكراني، فلاديمير زيلينسكي، على مغادرة كييف، لتجنب الوقوع في الأسر أو القتل على يد القوات الروسية. أعلنت كل من بولندا والتشيك وبلغاريا، أمس الجمعة، إغلاق مجالها الجوي أمام شركات الطيران الروسية عقب الغزو الروسي لأوكرانيا.

وبحسب بيان صادر عن وزارة النقل في بلغاريا، فإن الطائرات الروسية “لم تعد تستطيع دخول المجال الجوي السيادي للبلاد، بما في ذلك فوق المياه الإقليمية”. كما أعلنت شركة “إل أوه تي” الوطنية البولندية تعليق رحلاتها إلى موسكو وسانت بطرسبرغ اعتبارا من بعد ظهر أمس الجمعة.

الجدير ذكره، أنه صوّت 11 من أعضاء المجلس الخمسة عشر لصالح الاقتراح المحكوم عليه بالفشل بسبب حق النقض لموسكو كعضو دائم في المجلس، والذي شارك في كتابته كل من الولايات المتحدة وألبانيا. فيما امتنعت الصين والهند والإمارات العربية المتحدة عن التصويت.

وقالت السفيرة الأميركية، لدى الأمم المتحدة، ليندا توماس جرينفيلد، بعد التصويت: “اسمحوا لي أن أوضح شيئًا واحدًا”. “روسيا، يمكنك استخدام حق النقض ضد هذا القرار. ولكن لا يمكنك استخدام حق النقض ضد أصواتنا. ولا يمكنك استخدام حق النقض ضد الحقيقة. ولا يمكنك استخدام حق النقض ضد مبادئنا، ولا يمكنك استخدام حق النقض ضد الشعب الأوكراني”.

للقراءة أو الاستماع: “سيكون منبوذا”.. بايدن يتوعد بوتين لنصرة أوكرانيا

الفيسبوك يحظر وسائل الإعلام الروسية

إلى ذلك، بدأ موقع “فيسبوك”، منذ أمس الجمعة، فرض قيود على قدرة وسائل الإعلام الحكومية الروسية على جني الأموال من على منصات التواصل الاجتماعي، مع وصول غزو موسكو لأوكرانيا المجاورة إلى شوارع كييف.

وقال رئيس السياسة الأمنية لعملاق وسائل التواصل الاجتماعي، ناثانيال جلايشر، على تويتر: “نحن نحظر الآن على وسائل الإعلام الحكومية الروسية من نشر الإعلانات أو تحقيق الدخل على منصتنا في أي مكان في العالم”. وأضاف أن فيسبوك “سيواصل تطبيق التصنيفات على وسائل إعلام حكومية روسية إضافية”.

من الجدير ذكره، أن روسيا بدأت بغزو أوكرانيا منذ فجر الخميس الفائت. وشنت غارات جوية أرسلت قواتها العسكرية إلى العمق الأوكراني. وذلك بعد أسابيع من فشل الجهود الدبلوماسية في منع الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، من بدء العملية العسكرية.

للقراءة أو الاستماع: قمة أوروبية طارئة بسبب روسيا.. ماذا عن إيقاف خط الغاز نورد ستريم؟

كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول أخبار دولية