جمال سليمان يضرب مواعيد جديدة مع جمهوره.. مسيرة حافلة من التميز

جمال سليمان يضرب مواعيد جديدة مع جمهوره.. مسيرة حافلة من التميز
أستمع للمادة

يعد الفنان والممثل السوري جمال سليمان، من الشخصيات التي حفرت في ذاكرة السوريين، عبر شخصياته المتنوعة والمتميزة التي لعبها خلال العقود الثلاثة الأخيرة، وتحولت في فترة قصيرة إلى أرشيف فني يعود له كل من يريد الغوص في تاريخ الدراما السورية.

ومن أبرز هذه الأدوار، كان بالطبع دور “المحامي عادل” في مسلسل “الفصول الأربعة“، وهو المسلسل الذي يعود بذاكرة السوريين إلى حقبة الألفينات والأجواء الدافئة التي تأخذك إليها مشاهد المسلسل.

عودة سليمان إلى الدراما السورية المشتركة

ويعود سليمان هذا الموسم إلى الدراما، بمشاركته في مسلسل “ظل” وهو مسلسل سوري لبناني مشترك، يشارك فيه بشخصية مصمم أزياء، وتدور أحداثه حول تأثير الماضي في حياتنا وعدم قدرتنا أحيانا على محوه أو التحرر منه لأنه يتبعنا كظلنا.

ومسلسل “ظل” الذي سيعرض في الموسم الرمضاني المقبل، كان من المفترض الانتهاء من تصويره وعرضه الموسم الماضي، لكنّ العمل تعرّض لانتكاسة بعدما قرّر باسل خياط الانسحاب منه، ولاحقا أسهم انتشار فيروس كورونا في عدم التعاقد مع نجم آخر.

قد يهمك: بسبب “الفرسان الثلاثة”.. شكران مرتجى تتزوج فارس أحلامها

والعمل من إخراج المصري محمود كامل، وتأليف زهير رامي الملا، وفكرة رضا حامد، ويشارك فيه إلى جانب سليمان مجموعة من الممثلين السوريين واللبنانيين، على رأسهم عبد المنعم عمايري وجيسي عبدو وأنجو ريحان.

مسلسل “مين قال”

وقبل أسابيع انتهى جمال سليمان، من تصوير أحد آخر أعماله وهو مسلسل حمل عنوان “مين قال“، ويشاركه في الأدوار مجموعة من الممثلين أبرزهم نادين، وأحمد داش، وديانا هشام وهو من إخراج نادين خان.

و“مين قال” هو مسلسل من خمسة عشرة حلقة. دراما اجتماعية معاصرة تدور حول صراع المفاهيم بين أب وابنه حول المستقبل ومعنى النجاح، سيعرض على منصة شاهد وقناة إم بي سي في رمضان المقبل.

ويعود سليمان إلى الدراما السورية المشتركة بعد سنوات من الغياب، وحصر مشاركته في الدراما المصرية، واستطاع بالطبع أن يخطف الأنظار هناك ويسجل مكانة مميزة.

موقفه السياسي من الأحداث الجارية في سوريا، كان له دورا بارزا في ابتعاده عن الأعمال السورية، وهو الذي لا يستطيع دخول سوريا، بسبب مواقفه الواضحة من حكومة دمشق ومساندته للاحتجاجات المناهضة للحكومة.

قد يهمك: هيا مرعشلي تعيش في دولة عربية بشكل سري لهذه الأسباب

لمحة عن تاريخ جمال سليمان

وبالعودة إلى المشوار الفني لسليمان، فهنا لا بد أن نذكر أن الأخيرة يعد من أبرز الممثلين السوريين، لا سيما في فترة التسعينات ومطلع الألفية الجديدة، وما زالت العديد من أدواره عالقة في ذاكرة الجماهير العربية، فإضافة إلى “المحامي عادل“، ما زال الجمهور حتى اللحظة يذكر “الأستاذ مراد” في خان الحرير.

ويقول سليمان عن تعلق الجماهير بهذه الأدوار في أحد الحوارات الصحيفة: “أنا لا أتفاجأ، بل أشعر بالفرح، وأستخدم هذا الشيء في نقاشاتي مع الآخرين، وهذا برهان على حضوري في ضمير ووجدان الناس“.

ويضيف: “هي أعمال تحمل قيمة وتكون مصنوعة بصدق وإخلاص لقربها من الناس وحياتهم، لأنها لا تقدم عالماً غريباً أو افتراضياً، ولا تتلاشى الشخصية مع انتهاء المسلسل أو الفيلم“.

ولد جمال أحمد سليمان 29 تشرين الثاني/نوفمبر سنة 1959، وبدأ مشواره الفني سنة 1981، ومن أهم الأدوار التي قدمها في بداياته شخصية مطر في مسلسل “ذكريات الزمن القادم” حيث كان سيناريو العمل الذي يغمز لقضايا حساسة في الشأن السوري.

حصل الفنان جمال سليمان على الكثير من الجوائز والتكريمات منها: شهادة تقدير من لجنة التحكيم في مهرجان دمشق السينمائي، وجائزة أحسن ممثل تلفزيوني في مهرجان القاهرة للإذاعة والتلفزيون عن دوره في مسلسل حدائق الشيطان.

وجائزة شبكة راديو وتلفزيون العرب، في مهرجان الأوسكار 2007 بمصر، وجائزة الإبداع الفني عام 2010، وتكريم من مهرجان مالمو السينمائي الدولي في السويد عام 2012. وتكريم اتحاد المنتجين العرب عن مجمل أعماله خلال مشواره الفني في مصر، وجائزة أفضل ممثل في مهرجان مؤسسة الأهرام المصرية للدراما عن دوره في مسلسل أفراح القبة عام 2016.

اقرأ أيضا: هل تغني أصالة نصري قريباً في دمشق؟

كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول دراما رمضان