حالة تأهب مع تزايد أعداد المصابين بكورونا شمال شرقي سوريا

حالة تأهب مع تزايد أعداد المصابين بكورونا شمال شرقي سوريا
أستمع للمادة

تزايد ملحوظ في نسبة الإصابات بفيروس كورونا شمال شرقي سوريا، ظهرت منذ منتصف الأسبوع الفائت مع تسجيل إصابات جديدة بالفيروس، فيما دعت مسؤولة في هيئة الصحة سكان المنطقة للالتزام بإجراءات الوقاية.

وبلغ عدد المصابين بالفيروس 38796 شخصا، وحالات الشفاء 2567، وتوفي 1578 شخصا، وفق الموقع الرسمي لهيئة الصحة في “الإدارة الذاتية” لشمال وشرق سوريا.

موجة جديدة

نائب الرئاسة المشتركة لهيئة الصحة في “الإدارة الذاتية” بإقليم الجزيرة، بيريفان درويش، قالت لموقع “الحل نت”، إن موجة جديدة من الإصابات فيروس كورونا ظهرت خلال أسبوع.

وسجلت هيئة الصحة، أمس السبت، 59 إصابة جديدة بكورونا شمال شرقي سوريا، ومنتصف الأسبوع الماضي، 44 إصابة بالفيروس.

ومع الإصابات الجديدة، بلغ عدد المصابين بالفيروس 38796 شخصا، وحالات الشفاء 2567، وتوفي 1578 شخصا، وفق الموقع الرسمي لهيئة الصحة في “الإدارة الذاتية” لشمال وشرق سوريا.

وأضافت درويش، أن هذه الموجة ترافقت مع ارتفاع درجات الحرارة، داعية سكان المنطقة إلى الالتزام بإجراءات الوقاية من فيروس كورونا.

حالة تأهب

المسؤولة في هيئة الصحة، أشارت إلى حالة التأهب في المراكز الصحية في مناطق “الإدارة الذاتية” شمال شرقي سوريا.

وقالت مسؤولة الصحة، بيريفان درويش، إنهم يقدمون كافة الخدمات الطبية للمرضى المصابين في المراكز الخاصة بفيروس كوورنا، “نحن في حالة تأهب على مدار الساعة، وسيارات الإسعاف والطاقم الطبي والأجهزة الطبية جاهزة دائما”.

مضيفة أن “هناك ثلاث مراكز صحية جاهزة لاستقبال حالات جديدة بالفيروس في إقليم الجزيرة، هي (مركز جيان – كوفيد 19) في القامشلي ومركز كورونا في ديرك/المالكية ومركز كوفيد 19 في الحسكة”.

والأحد، استقبل “مركز جيان – كوفيد 19” في القامشلي، حالتين جديدتين بكورونا، إحداها بحالة جيدة والأخرى بحالة حرجة، وفق مصدر طبي من “مركز جيان”.

وتوقعت درويش، أن يكون هناك تزايد كبير في عدد المصابين بالفيروس خلال الفترة المقبلة، نظرا لعدم التقيد والتغييرات الجوية.

وأواخر تشرين الأول/أكتوبر 2021، رفعت “الإدارة الذاتية”، جميع أشكال الحظر عن مناطق شمال شرقي سوريا مع انخفاض نسبة الإصابات بكورونا.

كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول دولي