احتجاجات دامية وحظر تجول في سيراليون.. ما الذي يحصل؟

احتجاجات دامية وحظر تجول في سيراليون.. ما الذي يحصل؟
أستمع للمادة

بعد أن تحولت العديد من شوارع البلاد إلى ساحات للتظاهر، احتجاجا على الأوضاع الاقتصادية، أعلنت السلطات في سيراليون أمس الأربعاء حظرا كاملا للتجول.

حظر واحتجاجات

حظر التجول بدأ عصر أمس الأربعاء، في محاولة وفق ما تقوله السلطات لوقف العنف الناتج عن التظاهرات المناهضة للحكومة، حيث أكدت مصادر حكومية أنها تسببت بوقوع العديد من القتلى، بينهم أفراد من قوات الأمن

وأظهرت مقاطع مصورة على وسائل التواصل الاجتماعي حشودا كبيرة من المتظاهرين، وأكواما من الإطارات المشتعلة في شرق مدينة فريتاون، بسيراليون الواقعة في أقصى الجنوب الغربي لإفريقيا.

وبحسب ما نقلت وكالة “رويترز“، فقد “ظهرت في لقطات أخرى مجموعة من الشبان تقذف الحجارة في شارع مليء بالدخان الأبيض ومجموعة أخرى تهاجم رجلا على الأرض“.

من جانبه قال نائب الرئيس محمد جلدة جلوه، في خطاب مصور: “هؤلاء الأفراد عديمو الضمير قد شرعوا في احتجاج عنيف وغير مصرح به؛ أدى إلى إزهاق أرواح أبرياء من سيراليون، بينهم أفراد أمن” حسب قوله.

قد يهمك: ما تأثير انضمام السويد وفنلندا لـ“الناتو“.. قوة إضافية ضد روسيا؟

وأضاف، “بناء على ذلك، تعلن الحكومة حظر التجول على مستوى البلاد.. القطاع الأمني مفوض بتطبيق هذا الأمر تطبيقا كاملا“.

وأفادت وسائل إعلام محلية في سيراليون، بأن البلاد: “واجه انقطاعاً شبه كامل للإنترنت، وإن مستوى الاتصال بالشبكة في البلاد يمثل خمسة في المئة من المستويات الطبيعية“.

كما تشهد البلاد ارتفاعا غير مسبوق في أسعار السلع الأساسية، حيث يعيش أكثر من نصف سكانها البالغ عددهم حوالي 8 ملايين نسمة تحت خط الفقر، ما تسبب باندلاع احتجاجات طالبت باستقالة الحكومة.

وعلت هتافات تدعو إلى تنحي الرئيس جوليوس مادا بيو، الذي يمسك بزمام السلطة منذ 2018، وقال عدّة متظاهرين لوكالة “فرانس برس”، إن قوى الأمن أطلقت الرصاص الحيّ.

ونقل عشرات المصابين إلى مستشفى كونوت، وفق طبيب في المؤسسة فضّل عدم الكشف عن هويته، كما أعلنت الشرطة من جهتها عن توقيف عشرات المتظاهرين.

دعوات للتهدئة

وفي ردود الفعل، قالت المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا (إكواس)، “ندين أعمال العنف في سيراليون، وندعو إلى الامتثال للقانون والنظام“.

أما بعثة الاتحاد الأوروبي في سيراليون، فأعربت عن قلقها بسبب أعمال العنف خلال المظاهرات، ودعت جميع الأطراف إلى التهدئة، مضيفة، أن “البعثة الأوروبية تعتبر أن سيراليون تعرف بأنها دولة مسالمة“.

كما قال منسق الأمم المتحدة في سيراليون، باباتند أهونسي، إن المنظمة تعرب عن قلقها البالغ إزاء أحداث العنف، وتدعو إلى الهدوء والحوار، مؤكدا أن المنظمة على استعداد لتسهيل هذا الحوار.

قد يهمك: أسلحة روسية منقولة من سوريا إلى أوكرانيا

شاركها على ...
كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول عربي و دولي