وثق فريق منسقو الاستجابة في الشمال السوري نزوح نحو ٢٦ ألف مدني من مناطق ريف حلب، جراء التصعيد العسكري من قبل “الجيش السوري” مدعوماً من الطائرات الروسيّة على المنطقة خلال

سيطر “الجيش السوري” والميليشيات المساندة له على ١١ موقعاً جديداً بريف إدلب الجنوبي الشرقي، وذلك خلال المعارك الدائرة بين الجيش وفصائل المعارضة إلى جانب هيئة تحرير الشام. وذكرت مصادر عسكريّة

واصلت عشرات العائلات من أهالي المناطق الجنوبيّة في محافظة إدلب الخروج من منازلها جراء استمرار الحملة العسكريّة على المنطقة من قبل “الجيش السوري” مدعوماً من القوّات الروسيّة. وبث فريق #الدفاع_المدني

يعيش أهالي محافظة إدلب خلال الساعات الأخيرة حالة من التوتّر والخوف، إذ سادت المدينة أجواء من التخبّط بعد تداول أنباء حول نيّة «الجيش السوري» اجتياح المحافظة انطلاقاً من محاورها الشرقيّة