لم تغب المرأة الرقاوية يوماً عن المشاركة في العمل إلى جانب الرجل، فنشطت منذ القدم في مجالات عدة، منها الزراعة وتربية المواشي والخياطة، إضافة للطب والمحاماة والهندسة وغيرها من المجالات

مع فقدان الثقة بقدرة الليرة السورية على الثبات، واستمرارها بالتدهور منذ عام 2011، انتقل سوريون كثر إلى اكتناز العملات الصعبة، أو الذهب، أو شراء العقارات، أو السيارات بما يملكون من

أعلنت الإدارة الذاتية، عن خطة اقتصادية لمواجهة غلاء الأسعار الناتجة عن تدهور قيمة الليرة السورية وارتفاع سعر صرف الدولار، مساء اليوم الإثنين، تضمنت سلسلة من القرارات والإجراءات، من بينها الاستمرار

في الوقت الذي ينتظر آلاف السوريين يومياً على طوابير الغاز، ويعانون الأمرّين لتأمين بضعة ليترات من المازوت تقيهم برد الشتاء، تتنافس الدول المتصارعة على الأرض السورية لوضع يدها على منابع