قالت وزارة الدفاع الأمريكية، البنتاغون، إن الهجوم العسكري التركي شرقي الفرات في شمال سوريا، منح تنظيم «داعش» فرصة ترتيب صفوفه، وتعزيز قدراته لتنفيذ عمليات خارجية، بالتزامن مع انسحاب القوات الأمريكية