أعلنت وزارة المالية في الحكومة السورية، مؤخراً، عن روزنامة مزادات لإصدار سندات الخزينة الحكومية لعام 2020، تستهدف استقطاب 300 مليار ليرة، وذلك للمرة الاولى منذ 2011. وحددت #المالية 3 شباط

مع فقدان الثقة بقدرة الليرة السورية على الثبات، واستمرارها بالتدهور منذ عام 2011، انتقل سوريون كثر إلى اكتناز العملات الصعبة، أو الذهب، أو شراء العقارات، أو السيارات بما يملكون من

أطلق الخبير الاقتصادي، (سامر الحلاق) حلاً وصفه بـ “الإسعافي” للاقتصاد في مناطق سيطرة السلطات السورية، ويقضي بمنح #الموظفين والمتقاعدين منحة 300 ألف ليرة. وأوضح الحلاق في تصريح لموقع (صاحبة الجلالة)

رقم قياسي جديد سجلته #الليرة_السورية في مستوى هبوطها أمام سلة العملات #الأجنبية، ولا سيما #الدولار الأمريكي، إذ وصل سعر الصرف إلى حوالي 680 #ليرة للدولار الواحد في تعاملات الأيام الأخيرة

رصد (الحل) – شهدت معدلات #الأجور في #سوريا انخفاضاً كبيراً في الفترة بين ستينيات القرن الماضي والوقت الحالي، بحسب تقرير لصحيفة (قاسيون) الإلكترونية. المقارنة بحسب الذهب كان الحد الأدنى للأجر