حماية المستهلك: ضعف القوة الشرائية أدى لانخفاض أسعار اللحوم

حماية المستهلك: ضعف القوة الشرائية أدى لانخفاض أسعار اللحوم

أكد عضو #جمعية_حماية_المستهلك في #دمشق وريفها محمد بسام درويش أن “ضعف #القوة_الشرائية لدى المواطنين وتراجع مبيعات #اللحوم بشقيها الحمراء والبيضاء أدى لهبوط أسعارها في السوق”.

 

وأضاف درويش في تصريح لوسائل إعلام محلية أنه ” بالنسبة لأسعار #الفروج بدأت تنخفض حتى وصل سعر # الفروج الحي 630 #ليرة الكيلو ووصل سعر # الفروج الطازج بالجملة 900 # ليرة وذلك السبب ضعف القوة الشرائية”.

وأوضح أنه “يباع فخد الوردة 1100 ل.س جملة ووصل سعر الشرحات1550ل س جملة وليس من حظ المربي هبوط أكثر من هذه الأسعار وعلما أن ارتفاع درجات الحرارة وانقطاع الكهرباء تؤثر على عملية البيع المفرق للمستهلك رغم نشاط بيعها للمطاعم” .

وفيما يخص #اللحوم_الحمراء لفت عضو الجمعية إلى أن “ضعف القوة الشرائية وصلت إلى50%  حيث تراوح سعر # اللحوم المقشورة بين 5و 6 ألاف # ليرة للكيلو غرام الواحد، رغم هبوط سعر الخروف الحي الى1300ل.س وترجع الذبيحة كغ 2300 # ليرة بينما كانت2600 # ليرة والبيع على المزاج وخاصة في الأسواق.

وفي سياق آخر، بين أحد مربي الدواجن أن “هناك كميات البيض المهربة التي دخلت من #تركيا توزعت في أسواق #حمص و #حماة”.

وأشار إلى أنه “لا يمكن معرفة هذا البيض المهرب لأنه يتم نقله على أطباق سورية، فلا يمكن معرفة البيض الفاسد إلا إذا قام المستهلك بهز البيضة فإذا اهتزت فهي فاسدة أم غير ذلك فلا يمكن معرفة إذا كان البيض فاسدا ام لا”.