بغداد 35°C
دمشق 21°C
الأربعاء 12 مايو 2021
استخراج رفات ضحايا مجازر "داعش" من 12 مقبرة جماعية في سنجار - الحل نت

استخراج رفات ضحايا مجازر “داعش” من 12 مقبرة جماعية في سنجار


رصد ـ الحل العراق

أعلن #فريق #التحقيق التابع للأمم المتحدة لتعزيز المساءلة عن الجرائم المرتكبة من جانب “داعش” (يونيتاد)، اليوم الجمعة، أنه قد أكمل استخراج الرفات من 12 مقبرة جماعية في قرية #كوجو بقضاء #سنجار، موطن الأيزيديين العراقيين.

وذكر تقرير للفريق، المقدم إلى #مجلس_الأمن، والذي يعرض بالتفصيل التقدم الذي أحرزه فريق التحقيق في تنفيذ ولايته لدعم #الجهود المحلية لمساءلة “#داعش” في جمع الأدلة للجرائم التي ترقى لجرائم #الحرب، جرائم ضد #الإنسانية وجرائم #الإبادة الجماعية المرتكبة من قبل #التنظيم في #العراق، أنه «من خلال العمل الوثيق مع السلطات المحلية ومجاميع الدفاع عن #الناجين، جرى اكمال استخراج الرفات من 12 مقبرة من مجموع 16 مقبرة جماعية تم تحديدها في قرية كوجو حيث عمل فريق التحقيق على التأكد ايضاً من ان جميع المواد ذات الصلة بالادلة التي جُمعت من تلك المواقع يتم تخزينها وحفظها طبقا للمعايير #الدولية».

وأضاف أن «هذا الدعم المقدم من #السلطات قد حظي بتعاون أوسع من شخصيات قيادية بارزة لعدد من الطوائف #الدينية والعرقية في العراق لتشمل #السنة والشيعة والمسيحيين والأيزديين والكاكائيين والشبك والتركمان».

موضحة أن «التنفيذ الفعال للولاية المنوطة بفريق التحقيق قد شهد تنوعاً وتضمين شكلت الجزء الأساسي من #روحية وشخصية (يونيتاد)، حيث يشكل الاناث نسبة 55% من الفريق الحالي، من ضمنهم أكثر من 50% في مناصب تنفيذية كما ان الموظفين العراقيين يمثلون أكثر من ثلث الكادر من أصحاب #الخبرة العملية».

وأكدت يونيتاد، بحسب التقرير، أنها «مستمرة في زيادة طاقم فريقها وتوسيع عملياتها في #العراق بالتزامن مع عملها دوليا لتعزيز المساءلة عن الجرائم المرتكبة من جانب داعش».

مشيرة إلى أن «الدلائل تشير الى أن #المئات من سكان كوجو – رجال وفتيان بسن #المراهقة ونساء ينظر اليهن ممن فاتهن سن الإنجاب – قُتلوا على يد مقاتلي داعش في شهر أب أغسطس عام 2014، بينما تم اختطاف أكثر من 700 امرأة وطفل وقد كان من المفهوم ان #النساء والفتيات فوق سن التاسعة قد أجبرن على #الاسترقاق_الجنسي حيث عانين من مجموعة واسعة من الانتهاكات ويقال إن الصبيان الذين تجاوزوا سن السابعة قد تم تجنيدهم قسراً للقتال كجزء من داعش».

وانشئ (يونيتاد) عام 2017 لدعم الجهود المحلية الرامية إلى مساءلة عناصر تنظيم “داعش” عن الجرائم ضد الإنسانية وجرائم الحرب والإبادة الجماعية، من خلال جمع الأدلة في العراق وحفظها وتخزينها بما يتماشى مع المعايير الدولية.

وصُنفت جرائم تنظيم “داعش” ضد الأيزيديين من قبل العديد من #المنظمات الانسانية والحقوقية الدولية على انها ابادة جماعية حيث قام عناصر التنظيم بالسيطرة على قضاء سنجار في الرابع من أغسطس عام 2014 وقتلوا الالاف منهم وسبوا العديد من النساء الإيزيديات بينما هرب البقية إلى جبل سنجار حيث حوصروا هناك لعدة أيام ومات العديد منهم بسبب الجوع والعطش والمرض إلى أن تم بدعم جوي من #قوات_التحالف بقيادة #الولايات_المتحدة من تأمين هروب #الإيزيديين من جبل سنجار إلى مناطق أكثر أماناً وخدمة.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

تحرير ـ وسام البازي


التعليقات