بغداد 29°C
دمشق 20°C
السبت 8 مايو 2021
"داعش" يستعد للعودة... موجة عنف جديدة في الشرق الأوسط - الحل نت

داعش

اغتالت مجموعة تابعة لتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام أمس الثلاثاء "أبو محمد الفاتح" أمير جبهة النصرة في إدلب مع زوجته وابنته وأخيه.

ونقل موقع "زمان الوصل" الإلكتروني، تحذير مصدرٍ مطلع من قيام عناصر التنظيم بتنفيذ عمليات أخرى، مؤكداً على وجود أعداد كبيرة من عناصر تنظيم "داعش" على شكل خلايا نائمة وفرق اغتيالات.

وفي تفاصيل عملية الاغتيال الأخيرة قام أربع مسلحون بالدخول لمنزل شقيق القيادي "الفاتح" ويدعى أبو راتب، في قرية رأس الحصن الحدودية، قرب مدينة سرمدا التابعة لريف إدلب، بحجة عيادة الفاتح الذي تعرض لحادث سير قبل أيام، وقاموا بعد ذلك بإطلاق النار من مسدسات مزودة بكواتم صوت على كل من كان في المنزل، ما أدى لمقتل الفاتح وأخيه صاحب المنزل وزوجته وطفلته الصغيرة، قبل أن يفروا هاربين.

وأكد الموقع أن هذه ليست المرة الأولى التي تنفذ بها الدولة اغتيالات بهذا الشكل في مناطق لا وجود له فيها نظرياً، كان آخرها في حلب حين أقدمت مجموعة تابعة له باغتيال ثلاثة من عناصر لواء التوحيد قرب جبهة الشيخ سعيد.

“داعش” يستعد للعودة… موجة عنف جديدة في الشرق الأوسط


رصد ـ الحل العراق

حذَّر تقرير #أميركي جديد، من أن تنظيم “#داعش” على وشك أن يحقق عودة جديدة له في المنطقة، ولكن هذه المرة قد تكون أسرع وحتى أكثر تدميراً وخراباً ، منوهاً بأن أتباع #التنظيم كانوا قد هربوا بعد انهيار خلافة التنظيم المزعومة في #العراق وسوريا كجزء من خطة انسحاب تكتيكي.

وذكر مركز #الدراسات #الحربية في واشنطن، في #تقرير، نقلته صحيفة “ذي صن” #البريطانية، أن «مسلحي داعش لهم حالياً تواجد وسيطرة على بعض المناطق في #العراق، وقد قام المسلحون داعش وبشكل منهجي بإزالة وتصفية زعماء #عشائر ومدنيين من الذين تعاونوا مع #القوات_الأمنية ضدهم».

مبيناً أن «التنظيم أعاد فرض #ضرائب على سكان محليين في المناطق التي اعتادت أن تتعاطف معهم ومهجِّراً قسماً منهم مع #السيطرة على جيوب صغيرة من الأراضي في #العراق».

وأشار الى أن «الوضع قد يكون أكثر صعوبة لداعش في #سوريا بسبب بقاء انتشار القوات السورية #الكردية المدعومة من قبل #الولايات_المتحدة وروسيا».

مؤكداً على أنه «رغم إلحاق الهزيمة بتنظيم داعش عسكرياً فإن مسلحي التنظيم قد انسحبوا وتواروا عن الساحة ببساطة وإنهم مستعدون لتجميع صفوفهم بتكتيك #حرب العصابات التقليدي».

وأكمل التقرير، أن «داعش انسحب بتكتيك منه وأعاد توطين الكثير من مسلحيه وعوائلهم، وقواته منتشرة الآن عبر مناطق البلدين في العراق وسوريا ويقومون بتنفيذ أعمال #إرهابية تخريبية تنم عن قدرة».

وعن زعيم التنظيم المدعو “أبو بكر #البغدادي”، فقد بيَّن أنه «قد عمد الى إعادة #صياغة تشكيل التنظيم بشكل منهجي استعداداً لموجة جديدة من أعمال #العنف عبر #الشرق_الأوسط».

وأشار التقرير الى أن «الرئيس الأميركي #دونالد_ترامب كان مخطئاً عند إعلانه هزيمة داعش من جميع الأراضي التي كان يحتلها في العراق وسوريا».

وبالرغم من إعلان العراق انتصاره على التنظيم المتشدد عام 2017، إلا أن “داعش”، مازال يمتلك إمكانية شن بعض #الهجمات على أماكن وأقضية في محافظات وسط وشمال العراق.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

تحرير ـ وسام البازي


التعليقات