تظاهرة في الموصل غداً للمطالبة بصرف رواتب 21 شهراً

جهاديين تحقق السلطات الفلبينية في تورط مواطنيها بالقتال في سوريا، بعد أن ترددت أنباء عن مقتل اثنين، في آذار الماضي، كانا يقاتلان في صفوف "تنظيم داعش". ونقلت "رويترز" عن مسؤول بارز في المخابرات الفلبينية، قوله إن مانيلا تراقب الشبان المسلمين الذين سافروا إلى سوريا والعراق، ثم حاولوا تجنيد آخرين عند عودتهم للبلاد. وقال المسؤول الذي طلب عدم نشر اسمه إن "البيانات المتاحة لدينا قليلة جداً، وتعتمد على معلومات تردنا من آن لآخر من جهات مختلفة من بينها وزارة الخارجية، نتبادل المعلومات الاستخباراتية الآن مع شركاء أجانب كي نتمكن من بناء قاعدة بيانات خاصة بنا". وقالت وزارة الخارجية الفلبينية في مايو الماضي، إن نحو 100 فلبيني سافروا إلى إيران، حيث تلقوا تدريباً عسكرياً، ثم سافروا إلى سوريا.

خاص – الحل العراق

يعتزم # #موظفو مديرية # #السكك_الحديدية في محافظة # #نينوى ، الخروج بتظاهرة يوم غد الثلاثاء، بسبب تأخير صرف رواتبهم لـ (21) شهراً.

وقال أحمد محمد، وهو أحد الموظفين، لمراسل “الحل العراق”، إن «يوم غد الثلاثاء، ستكون هناك تظاهرة ووقفة احتجاجية لموظفي مديرية سكك حديد في محافظة #نينوى ، بسبب تأخير صرف # #الرواتب المدخرة».

وأوضح أن «المديرية لم تصرف لنا رواتب منذ 21 شهراً، وذلك بسبب الأوضاع التي مرت بها المحافظة، من احتلال تنظيم داعش، و # #العمليات_العسكرية ، رغم أن هناك وعود بصرفها، لكن لا يوجد أي شيء على أرض الواقع لغاية الآن».

وأضاف محمد، أن « # #التظاهرة والوقفة الاحتجاجية، ستكون أمام مديرية السكك الحديدية في محافظة #نينوى ، في الجانب الايمن لمدينة # #الموصل ، وذلك في الساعة 10 صباحاً».

وكانت # #الحكومة_العراقية ، قد عملت على قطع جزء من رواتب # #موظفي_الدولة في محافظة #نينوى ، خوفاً من ذهاب الأموال إلى تنظيم داعش، الذي احتل المحافظة في صيف 2014.

إعداد- محمد الجبوري

تحرير- سيرالدين يوسف

—————————————————————————-