بغداد والجنوب.. العنف يدفع إلى استمرار الاحتجاجات

خاص ـ الحل #العراق

تستمر التظاهرات المطالبة برحيل # #الحكومة #العراق ية للشهر الثاني، رغم محاولة #القوات الأمنية والجهات المسلحة الأخرى قمعها عبر استخدام “القوة المفرطة” في العديد من ساحات التظاهر والاعتصام بالبلاد.

وقال مراسل “الحل #العراق “، في ساحة التحرير ببغداد إن «التظاهرات، ما تزال مستمرة في ساحة التحرير رغم # #القمع واستخدام #القوات الأمنية لقنابل “الدخانيات”، والرصاص الحي في ساحة #الخلاني وجسر السنك».

وأضاف أن «المتظاهرين انسحبوا من ساحة # #الخلاني بعد سيطرة قوات مكافحة # #الشغب على المنطقة، وسقوط أكثر من 25 مصاباً بينهم حالات حرجة، تمّ نقلها إلى المستشفيات لتلقي العلاج».

أما في مدينة الديوانية جنوب # #العراق ، أفادت مصادر محلي لـ”الحل #العراق ” بأن «المتظاهرين تجمعوا في ساحة الساعة وسط المدينة، فيما شهدت المحافظة استمراراً للإضراب العام عن دوام المدارس والجامعات وحاولوا إغلاق الدوائر # #الحكومية والجسور المهمة».

وفي البصرة، فقد استمر اعتصام المئات من أهالي المدينة أمام مبنى # #الحكومة المحلية، بالرغم من استخدام # #القوات الأمنية “#العنف”، بحسب متظاهرين.

ويشهد #العراق منذ بداية شهر أكتوبر/تشرين الأول الماضي، تظاهرات شعبية عارمة، احتجاجاً على تردي الأوضاع المعيشية، تحولات فيما بعد إلى إسقاط #الحكومة ، أسفرت حتى الآن عن مقتل ما يقارب من 300 شخصاً، وإصابة 12 ألف آخرين بجروح متفاوتة، وفق المفوضية العليا لحقوق # #الإنسان .

إعداد ـ محمد الأمير

تحرير ـ وسام البازي