تحذيرات من “مصائب” قد تحل بالعراق في حال الانسحاب الأميركي.. هذا ما سيحصل

خاص – الحل #العراق

حذر القيادي في جبهة # #الإنقاذ والتنمية # #أثيل_النجيفي ، اليوم السبت، من وقوع “مصائب” كبيرة وكثيرة قد تحل ب #العراق في حال تم الانسحاب الأميركي منه.

النجيفي، قال لمراسل “الحل #العراق ” إن «القوى السياسية # #السنية و # #الكردية ، تؤكد حاجة # #العراق إلى # #المجتمع_الدولي أكثر من حاجته إلى النفوذ ال #إيران ي، وأن العلاقة مع # #الولايات_المتحدة ، هي البوابة لعلاقتنا مع المجتمع الدولي».

مؤكداً أن «الكثير من القوى الشعبية # #الشيعية ، من خارج # #الأحزاب_الإسلامية #الشيعية ، تقف مع الموقف الكردي والسني، فهم مع بقاء # #القوات_الأميركية ، لكن الأحزاب الإسلامية #الشيعية فقط هي مع زيادة النفوذ ال #إيران ي وسيطرته على #العراق ، ولهذا تريد إنهاء التواجد الأميركي فيه».

وأضاف النجيفي، أن «الأحزاب #الشيعية ، هي الوحيدة التي تريد إبعاد #العراق عن المجتمع الدولي وقطع العلاقة بينه وبين المجتمع الدولي، فهي لا تهمها بما سيحل بالبلاد من مصائب نتيجة لهذه السياسية الخرقاء».

وأوضح القيادي في جبهة #الإنقاذ والتنمية، أن «هذه السياسة البالية، ستكون نتيجتها تدمير #العراق وتعيده إلى حالة الحصار، وفرض العقوبات عليه، ونشر الفوضى الأمنية داخله».

مبيناً أن «كل هذه الكوارث لا تهم القوى الموالية ل #إيران ، فهي تنظر إلى أن يكون #العراق حديقة # #إيران الخلفية، ويجب أن يدافع عنها وعن مصالحها».

وصوت مجلس النواب #العراق ي، في وقت سابق، على عدة قرارات، تتضمن أحدها إلزام # #الحكومة #العراق ية بالعمل على «إنهاء تواجد أية قوات أجنبية على أراضي البلاد، ومنعها من استخدام الأجواء #العراق ية، رداً على مقتل # #قاسم_سليماني و # #أبو_مهدي_المهندس ، في غارة أميركية قرب مطار # #بغداد الدولي.

إعداد: محمد الجبوري

تحرير: سيرالدين يوسف