9 إصابات باشتباكاتٍ بين ميليشيات موالية لـ«الحكومة السوريّة» شرقي “دير الزور”

9 إصابات باشتباكاتٍ بين ميليشيات موالية لـ«الحكومة السوريّة» شرقي “دير الزور”
الصورة لعناصر من الدفاع الوطني في "دير الزور"- إنترنت

تجددت الاشتباكات، اليوم السبت، بين ميليشيا #الدفاع_الوطني وميليشيا #لواء_القدس المدعوم من روسيا، ما أسفر عن وقوع جرحى من الطرفين بريف #دير_الزور الشرقي.

وقال مراسل (الحل نت): إن «اشتباكات بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة شهدتها بلدة #بقرص في ساعات مبكرة من صباح اليوم بين ميليشيات “الدفاع الوطني” و”لواء القدس”، ما أسفر عن إصابة تسعة عناصر من الطرفين، حالة بعضهم وُصفت بالحرجة».

وأوضح المراسل أن «الاشتباكات بدأت أمس الجمعة بين المجموعتين في البلدة ذاتها على خلفية اتهام ميليشيا “لواء القدس” عناصر من “الدفاع الوطني” بسرقة بندقيتين من أحد مقراتهم في البلدة، لتندلع على إثرها اشتباكات بينهم أوقعت ستة جرحى من الطرفين».

وأشار إلى «تدخل الشرطة العسكرية الروسيّة المتواجدة في البلدة، لفض النزاع بين المجموعتين، وسط حالة توتر تسود المنطقة على خلفية الاشتباكات».

ووقعت اشتباكات بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة بين ذات المجموعتين في 30 تشرين الثاني/ نوفمبر الفائت، في منطقة “البانوراما” عند مدخل مدينة دير الزور، بعد اكتشاف ميليشيا “لواء القدس” سرقة أحد مقراتها في حي “الطب” من قبل عناصر “الدفاع الوطني”، إضافة إلى خلاف بينهما على بعض المسروقات والممتلكات (المُعفشة) من منازل المدنيين، ما أدى لوقوع 8 إصابات من الطرفين.

وتزايدت حدة الاشتباكات بين تلك الميليشيات على المسروقات مؤخراً، في ظل عدم قدرة الجهات الرسميّة على ضبط الوضع الأمني في المدينة، ووضع حد للتجاوزات التي يرتكبها عناصر الميليشيات بحق سكان المنطقة أيضاً.

ويُقدر عدد عناصر ميليشيا “لواء القدس” بنحو 7 آلاف مقاتل بينهم حوالي 800 مقاتل فلسطيني، وخسر أكثر من 600 مقاتل منذ تشكيله عام 2013، فيما يشير فريق الرصد والتوثيق في “مجموعة العمل من أجل فلسطيني سوريا” إلى توثيق 86 لاجئاً فلسطينياً قضوا خلال مشاركتهم القتال في المجموعة إلى جانب قوات #الحكومة_السوريّة.


 

كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول أخبار سوريا المحلية