يمكن الآن تحميل تطبيقنا على أجهزة أندرويد
حمّل التطبيق
بغداد 31°C
دمشق 30°C
الإثنين 19 أبريل 2021
"أضحَكَني" تغزو صَفحَة "الصدر" بَعدَ اختفاء صفحَة "الدلفي".. القصّة الكاملَة - الحل نت
زعيم التيار الصدري "مقتدى الصدر" ـ إنترنت

“أضحَكَني” تغزو صَفحَة “الصدر” بَعدَ اختفاء صفحَة “الدلفي”.. القصّة الكاملَة


وصلَ إيموجي “أضحَكَني” إلى /63/ ألفَ تعبير على صفحة المنشد “علي الدلفي” عبر منصّة #فيسبوك لتختفي بعد ذلك، لكن من “الدلفي” وما الحكاية؟

“الدلفي” هو مُنشدٌ من أتباع زعيم #التيار_الصدري رجل الدين #مقتدى_الصدر، نشر أمس أنشودَة بالضد من مُتظاهري “انتفاضة تشرين”.

تتضمّن الأنشودَة مهاجمة لبعض من الناشطين بتظاهرات أكتوبر تتهمهم بالعمالة إلى #أميركا و #إسرائيل وتتهمهم بالمتاجرة باسم الحُريّة وبالحصول على المال من إسرائيل.

الأنشودة أنتجها المكتب الإعلامي للسيّد “الصدر” ونُشرت البارحة عبر منصّة #يوتيوب، وما أن انتشرت حتى غزتها التعليقات الساخرة، ليضطر مكتب “الصدر” لإغلاق خانة التعليقات.

التعليقات كانت من رواد منصّات #التواصل_الاجتماعي بالعراق، وما آن أُغلقت خانة التعليقات، حتى انتقل جيش من المدوّنين لوضع إيموجي “أضحكني” على صفحة “الدلفي” بفيسبوك.

 

كان “الدلفي” قد نشر الأنشودة عبر صفحته في فيسبوك وبعد أكثر من /63/ ألف “أضحكَني” اختفَت نهار اليوم صفحة “الدلفي”، فهل اكتفى الناس؟ الجواب لا.

ذهب ناشطو التواصل لصفحَة وزير “الصدر” عبر فيسبوك “صالح محمد العراقي”، ليَغزو “أضحكَني” إحدى التدوينات التي نشرها وهي تخص خطبة من “الصدر” لأتباعه.

وصلَ إيموجي “أضحكَني” حتى الآن لنحو /8/ آلاف على صفحة وزير “الصدر”، ولا يزال التفاعل يستمر بهذا الإيموجي حتى اللحظة، وسط دعوات لملئ الصفحة بـ “أضحكَني”.

في #الناصرية جنوبي #العراق تظاهر المئات ضد أنشودَة “الدلفي” ورفَعوا لافتات تحمل إيموجي “أضحكَني” للسخرية من أنشودة “الدلفي” ومن أتباع “الصدر”.

منذ “انتفاضة تشرين” في أكتوبر 2019 والخلاف على أشدّه بين المتظاهرين وأتباع “الصدر” بعد أن قمعت ميليشيا “سرايا السلام” التابعة لـ “الصدر” التظاهرات في الوسط والجنوب العراقي.


التعليقات