قتلى وجرحى بينهم طفل بقصفٍ جوي إسرائيلي على منطقة “رأس شمرا” بريف اللاذقية

قتلى وجرحى بينهم طفل بقصفٍ جوي إسرائيلي على منطقة “رأس شمرا” بريف اللاذقية

قتل شخص وجرح ستة آخرين بينهم طفل ووالدته، ليل الثلاثاء – الأربعاء، بقصفٍ جوي إسرائيلي طال منشأة صناعية في الساحل السوري.

وتداول ناشطون، على مواقع التواصل الاجتماعي، مشاهد تظهر حرائق وانفجارات متتالية، تصدر من موقع تعرض لضربة جوية ما يعتقد بأنه مستودع ذخيرة وأسلحة يعود للجيش السوري والمليشيات الإيرانية المساندة له، وفق تعبيرهم.

وقالت وكالة الأنباء الرسمية “سانا”، إنّ: «مدني قتل وجرح ستة آخرين بينهم طفل ووالدته في حصيلة أولية، إضافة إلى وقوع بعض الخسائر المادية، من بينها منشأة مدنية لصناعة المواد البلاستيكية، بقصف إسرائيلي من اتجاه جَنُوب غرب # #اللاذقية ».

ومن جهتهم، أوضح ناشطون، لـ(الحل نت)، الأربعاء، أنّ «الموقع المستهدف من قبل # #الطيران_الإسرائيلي هو مستودع لتخزين المواد المتفجرة في منطقة رأس شمرا بريف #اللاذقية ».

وتتعرض مواقع عسكرية تابعة للحكومة السورية منذ سنوات، لقصف إسرائيلي من حين إلى آخر، يستهدف مواقع للقوات النظامية، وقواعد عسكرية تابعة لإيران، مع تكتم شديد عن الخسائر نتيجة الضربات الجوية المتتابعة.

ففي 24 يونيو/حَزِيران 2020، اندلعت نيران ضخمة في معملي البصل والأعلاف بريف مدينة # #حماة وَسْط البلاد، نتيجة غارات إسرائيلية تبعها انفجارات متتالية هزت المنطقة،  أرجعت المصادر ذلك لاستخدام المواقع لتخزين # #الأسلحة والذخائر.

وكانت # #اسرائيل قد كثفت غاراتها الجوية على البلاد بشكل ملحوظ خلال الآونة الأخيرة، حيث وصلت وتيرة تلك الغارات إلى ما يقارب غارتين أو ثلاث بشكل أسبوعي، معظمها يمر دون وقوع ضحايا.