بغداد 33°C
دمشق 24°C
الخميس 24 يونيو 2021
هجومٌ مُسلّح على مقرٍّ لـ «الجيش الوطني» بإدلب.. والأخير يتّهم خلايا «داعش» - الحل نت

هجومٌ مُسلّح على مقرٍّ لـ «الجيش الوطني» بإدلب.. والأخير يتّهم خلايا «داعش»


شنّ مجهولون ليلة السبت الأحد، هجوماً مسلحاً على مقر لـ«الجيش الوطني» المدعوم من تركيا، جنوبي محافظة إدلب شمال غربي سوريا.

وقال مصدر خاص من «الجيش الوطني» للحل نت، إنّ: «مجموعة مجهولة شنت هجوماً بالأسلحة المتوسطة والرشاشة على مقر لفصيل صقور الشام قرب قرية المسطومة جنوبي إدلب، ما تسبب باندلاع اشتباكات أدت لمقتل عنصر من الفصيل وسرقة محتويات المقر كاملة من قبل المجموعة المهاجمة».

واتهم «الجيش الوطني» خلايا تابعة لتنظيم «داعش» بتنفيذ الهجوم، معتبراً أن تلك الخلايا «تختبئ في الأحراش القريبة من المسطومة»، وذلك رغم أن المنطقة بأكملها تخضع لسيطرة فصائل المعارضة.

وكان مجهولون قد اغتالوا منتصف يونيو/ حزيران 2020،  قائد «جيش الصقور» المنضوي ضمن (الجبهة الوطنية للتحرير)، عبر إطلاق النار عليه في قرية “سرجة” جنوبي إدلب، كما أُصيب شخص آخر كان برفقته.

وتعرضت العديد من مواقع فصائل المعارضة و«هيئة تحرير الشام» أواخر العام الماضي، لهجمات متكررة، قتل على إثرها ثلاثة عناصر من تحرير الشام، وذلك عقب اندلاع مواجهات بين القوى الأمنيّة التابعة للهيئة ومجموعات أخرى مجهولة.

وتعيش مناطق شمال غربي سوريا التي تسيطر عليها فصائل المعارضة وبشكل أبرز «هيئة تحرير الشام»، حالة من الانفلات الأمني، تتمثل بعمليّات اغتيال تستهدف شخصيّات عسكريّة وأعضاء في المؤسسات المدنيّة و«حكومة الإنقاذ» التابعة لتحرير الشام.


التعليقات