الكشف عن سبب حريق “مستشفى الحسين”.. وأوامر قبض بحق 13 مسوولاً بصحة ذي قار

الكشف عن سبب حريق “مستشفى الحسين”.. وأوامر قبض بحق 13 مسوولاً بصحة ذي قار
من حريق "مستشفى الحسين" بالناصرية - إنترنت

كشفت مديرية صخة ذي قار عن سبب حريق #مستشفى_الحسين الذي نشب في #الناصرية مركز محافظة #ذي_قار، ليلة البارحة.

وقال الناطق باسم المديرية “عامر الزاملي” بتصريح لقناة (الجزيرة) إن: «الحريق شب في غرفة أسطوانات الأوكسجين في المستشفى».

مُوضّحاً أن: «الحريق سببه استخدام خاطئ لهذه الأسـطوانات، وأن عدم القدرة على السيطرة على الحريق في بدايته أدت إلى اتساع رقعته».

من جهة ثانية، أصدر القضاء العراقي أوامر قبض وتحري بحق 13 مسؤولاً بصحة ذي قار، بينهم مدير صحة المحافظة، على خلفية الحريق.

وتكرّرت “فاجعة” مستشفى #ابن_الخطيب، ليل الاثنين، باندلاع حريق في مركز عزل مصابي فيروس #كورونا بمستشفى “الإمام الحسين” التعليمي في ذي قار جنوبي #العراق.

وفي آخر إحصائية – غير نهائية – أعلنت مديرية صحة ذي قار عن ارتفاع عدد ضحايا الحريق إلى 83 قتيلاً، وعشرات الجرحى والمفقودين، جراء الحريق والاختناق الذي حصل بسببه.

وعلى الفور قامت السلطات العراقية بإخلاء مرضى “كورونا” من المستشفى، فيما عقد رئيس الوزراء #مصطفى_الكاظمي اجتماعاً طارئاً، ضم عدداً من الوزراء والمسؤولين والقيادات الأمنية للوقوف على أسباب الحريق.

وخرج الاجتماع الطارئ الذي عُقد بوقت متأخر من ليل الاثنين – الثلاثاء بعدة قرارات حسب بيان لمكتب “الكاظمي” الإعلامي، وهي كالتالي:

  • البدء بتحقيق حكومي عالي المستوى، للوقوف على أسباب الحادثة.
  • يتوجه فريق حكومي فوراً إلى محافظة ذي قار من مجموعة من الوزراء والقادة الأمنيين لمتابعة الإجراءات ميدانياً.
  • سحب يد وحجز مدير صحة ذي قار، ومدير المستشفى، ومدير الدفاع المدني في المحافظة وإخضاعهم للتحقيق أعلاه.
  • توجيه مختلف الوزارات بإرسال مساعدات طبية وإغاثية عاجلة إلى محافظة ذي قار.
  • اعتبار ضحايا الحادث شهداء، وإنجاز معاملاتهم فورياً، وتسفير الجرحى الذين حالاتهم حرجة إلى خارج العراق.
  • إعلان الحداد الرسمي على أرواح شهداء الحادثة.

وفي ليل (24 – 25 أبريل) الماضي، اندلع حريق ضخم بمستشفى “ابن الخطيب” جنوبي بغداد، في الردهة الخاصة بمصابي فيروس “كورونا”، كانت نتيجته وفاة 82 شخصاً وإصابة 110 آخرين.

وبعد نحو أسبوع من الحريق، استقال وزير الصحة العراقي #حسن_التميمي من منصبه، بالضبط في تاريخ (4 مايو) الماضي.

فيما قرّر مجلس الوزراء العراقي، منح مبلغ 10 ملايين دينار لذوي كل ضحية من ضحايا الحريق، واعتبار الضحايا “شهداء”.

يُذكر أن مديرية الدفاع المدني كشفت في وقت سابق عن تسجيل 7700 حريق بعموم المحافظات العراقية منذ مطلع هذا العام، وحتى (20 أبريل) المنصرم.

شاركها على ...
كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول العراق و لبنان