قبيل عيد الأضحى .. 82 عائلة سورية تخرج من مخيم “الهول” عائدةً إلى مدينة الرقة

قبيل عيد الأضحى .. 82 عائلة سورية تخرج من مخيم “الهول” عائدةً إلى مدينة الرقة

تستعد 82 عائلة سورية، الخميس، للخروج في الساعات القادمة، من مخيم #الهول عادت إلى مناطقها في مدينة #الرقة.

وحسب حديث رئيس مكتب شؤون النازحين واللاجئين في شمال وشرق سوريا، “شيخموس أحمد”، لـ(الحل نت)، فإنّ «الدفعة الجديدة تضم 299 شخصاً، سيعودن إلى ديارهم بعد 16 رحلة مشابهة إلى المنطقة منذ أواخر 2020».

وحول النازحين السوريين من خارج مناطق #الادارة_الذاتية، كشف “أحمد”، أنّه حتى اللحظة لم يخرج أي سوري من #مخيم_الهول عائداً إلى دياره خارج المناطق التي تسيطر عليها “الإدارة الذاتية”.

وأشار “أحمد”، إلى أنّ «المنظّمات الدولية المعينة لا تتكفل بهم، فضلاً عن أنَها لا تقدم لهم ضمانات حول سلامتهم للعودة إلى مناطقهم، ولا سيما المناطق التي تسيطر عليها الحكومة السورية».

وكان #مجلس_سوريا_الديمقراطية، قد أطلق مبادرة في تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، تهدف إلى إفراغ المخيم من النازحين السوريين، فيما تسعى #الإدارة_الذاتية إلى نقل أعداد من #النساء والأطفال إلى مخيم “روج” بريف مدينة #ديرك (المالكية)، بهدف تخفيف الضغط وفصل النسوة المتشدّدات عن النازحين واللاجئين الآخرين.

وبدأ إخراج العوائل السوريّة، مطلع حَزِيران/ يونيو 2019، كأحد بنود #مؤتمر_العشائر الذي عقده “مجلس سوريا الديمقراطية” مطلع أيار/ مايو2020، في بلدة “عين عيسى”، وكانت آلية الخروج تحدث وفق كفالة عشائرية يتقدم بها شيوخ ووجهاء للنازحين من مناطقهم.

ولا تشمل عمليات الإخراج، النازحين السوريين من مناطق خارج سيطرة “الإدارة الذاتية”، إذّ «يحتاج الأمر إلى وجود جهة ضامنة دولية، حتى يصل هؤلاء النازحون إلى مناطقهم، دون تعرضهم لأدنى درجة من الضغوطات أو للاعتقال من قبل #الحكومة_السورية أو فصائل أخرى»، وَفْقاً لمسؤولين في “الإدارة الذاتية”.

وانخفض عدد مقيمي مخيم “الهول”، إلى ما دون الـ60 ألف شخص، فيما يشكّل اللاجئون العراقيون أكثر من 30 ألف شخص، كما يضم 2529 أسرة من عوائل مقاتلي تنظيم #داعش الأجانب، بتعداد 8555 طفلًا وامرأة.

كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول أخبار سوريا المحلية