بعد 7 أعوام على الحادثة.. الجيش اللبناني يعتقل قيادياً في “النصرة” شارك في خطف “راهبات معلولا”

بعد 7 أعوام على الحادثة.. الجيش اللبناني يعتقل قيادياً في “النصرة” شارك في خطف “راهبات معلولا”
مدينة معلولا السورية - إنترنت

قال الجيش اللبناني، أمسِ الأحد، إنّه أوقف أحد قياديي “جبهة النصرة” السابقين في بلدة “مجدل عنجر” الواقعة في البقاع الغربي في لبنان.

وذكر الجيش، أنّه أوقف القيادي، الملقب بـ”أبو عناد”، لتوليه منصبًا قياديًا في الجبهة، ومشاركته في خطف راهبات مدينة “معلولا”، واحتجازهن مقابل إطلاق عناصر من الجبهة.

وأضاف البيان أن القيادي شارك بعدة معارك في “جرود القلمون” وفي معركة “عرسال” في 2 من آب عام 2014.

وضبط الجيش داخل منزله كتبًا دينية تعود لـ”لجبهة”، ومنظارًا وأربعة هواتف نقالة وثلاثة كاميرات وبزة عسكرية زيتية اللون، حَسَبَ البيان.

وفي يوليو/تموز 2013 احتجز فصيل تنظيم «فتح الشام» التابع لـ«جبهة النصرة». 12 راهبة من راهبات “دير القديس تقلا” في “معلولا” في منطقة شمال “القلمون” الحدودية مع لبنان، وذلك بعد سيطرتهم على الحي القديم من البلدة.

في 10 من مارس/آذار 2014، خرجت الراهبات بموجب وساطة قطرية- لبنانية، ونقلت الراهبات في موكب للأمن العام اللبناني إلى نقطة “المصنع” اللبنانية الحدودية مع سوريا، قبل أن يعبرن في اتجاه معبر “جديدة يابوس”.

وخلال فترة الاحتجاز التي زادت عن ثلاثة أشهر، نُشر أكثر من تسجيل مصور ظهرت فيه الراهبات بحالة جيدة، وبث أحدث تسجيل مباشرة بعد عملية الإفراج ونقلهن إلى داخل لبنان ومنه مباشرة إلى بطريركية الروم الأرثوذكس في دمشق.

وتضمنت الصفقة التي رعتها قطر آنذاك، خروج 150 امرأة كن معتقلات في سجون الحكومة السورية، ووصلن إلى الحدود اللبنانية السورية على متن أربع حافلات، وفقاً للمرصد السوري لحقوق الإنسان.

كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول أخبار سوريا المحلية