عزف نشيد إيران بدلاً من سوريا خلال مباراة منتخب كرة السلة يثير غضب السوريين

عزف نشيد إيران بدلاً من سوريا خلال مباراة منتخب كرة السلة يثير غضب السوريين
أستمع للمادة

شهدت مباراة المنتخب السوري لكرة السلة مع نظيره منتخب كازاخستان، حادثة أثارت غضب متابعي الفريق السوري، وذلك بعد عزف النشيد الوطني الإيراني بدلا عن السوري في العاصمة الكازاخية نور سلطان.

وقبل بدء المباراة التي تجمع الفريقين ضمن تصفيات كأس العالم لكرة السلة، عزفت اللجنة المنظمة النشيد الوطني لإيران بدلاً من النشيد الوطني السوري “حماة الديار”، وفق ما أظهرت التسجيلات المصورة.

اللاعبون السوريون باستعداد خلال عزف النشيد الإيراني

وظهر اللاعبون واقفون باستعداد خلال عزف النشيد وكأن النشيد المعزوف هو فعلاً النشيد السوري، ما اعتبره متابعون «إهانة واستهزاء» بالمنتخب السوري خلال لقائه نظيره الكازاخستاني في التصفيات المونديالية.

وظهرت علامات الاستغراب على وجوه بعض لاعبي المنتخب السوري، إلا أنهم لم يتخذوا أي إجراء مباشر بل أكملوا النشيد حتى النهاية وصفقوا بعد نهايته.

ردود الجمهور

وأثار التسجيل المتداول تعليقات غاضبة ومستنكرة من قبل متابعي مباريات المنتخب السوري لكرة السلة.

وقال عامر الحلبي تعليقاً على التسجيل: «يعني اللي صار غالباً خطاً من اللجنة المنظمة، بس عنجد أكتر شي بيعبر عن الواقع السوري، بلكي المرة الجاية يعزفولنا النشيد الوطني الروسي، لحتى نكون عم نقرب من الواقع أكتر».

في حين علّق ميشيل معلوف بالقول: «فضيحة عزف النشيد الوطني الإيراني بدل نشيدنا الوطني قبل انطلاق مباراة كازخستان وسوريا يجب ألا تمر بدون محاسبة حتحاسب مين ولا مين، حتحاسب ايه ولا ايه، والخلود لرسالتنا».

وأضاف حسين أحمد تفتنازي قائلاً: «لنشيد الإيراني او النشيد الروسي.. التنين ماعليهن مشكله، اهم شي ما ينعزف نشيد برا محور المقاومة والممانعة.. أهلية محلية».

ولم يعلق الاتحاد السوري لكرة السلة على الحادثة حتى لحظة نشر هذا التقرير، بل اكتفى بنشر خبر خسارته أمام المنتخب الكازاخستاني في افتتاح مبارياته بالتصفيات الآسيوية المؤهلة لكأس العالم 2023 لكرة السلة.

وخسر المنتخب السوري المباراة بنتيجة 74-84 على أن تُلعب مباراة الإياب الإثنين القادم في صالة الفيحاء بدمشق، لتستضيف سوريا أول مباراة دولية رياضية منذ عام 2011.

وكانت قرعة التصفيات أوقعت المنتخب السوري في المجموعة الرابعة برفقة منتخبات إيران وكازاخستان والبحرين.

ويعتمد نظام التصفيات عن القارة الآسيوية على توزيع المنتخبات الستة عشر المشاركة إلى أربع مجموعات تضم كل مجموعة أربعة منتخبات موزعة وفق التقسيم الجغرافي.

مجموعتان لشرق آسيا ومثلهما لغرب آسيا وتلعب المرحلة الأولى بنظام الذهاب والإياب وتتأهل المنتخبات الثلاثة الأولى من كل مجموعة إلى المرحلة الثانية من التصفيات.

اقرأ أيضاً: محمد قبنض: أنا عفوي والملائكة بتحكي معي (فيديو)

شارك المقالة ..,
Share on Facebook
Facebook
Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on LinkedIn
Linkedin
Email this to someone
email
Print this page
Print
كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول أخبار سوريا المحلية