دمشق.. زيت الصويا بديلا عن دوار الشمس بسبب أزمة تأمينه

دمشق.. زيت الصويا بديلا عن دوار الشمس بسبب أزمة تأمينه
أستمع للمادة

تعاني الأسواق السورية من نقص حاد في مادة الزيت النباتي، منذ أكثر من شهر، وفاقم هذه الأزمة الغزو الروسي لأوكرانيا، حيث تعتبر أوكرانيا أحد أبرز مصدري الزيت إلى العديد من الدول ومن بينها سوريا، ونتيجة لذلك ارتفعت أسعار الزيت بالتزامن مع ندرة وجوده.

وفي ظل هذا النقص وارتفاع الأسعار، تحاول الحكومة والتجار في سوريا إيجاد بدائل لتعويض هذا النقص، حيث لجأ عدد كبير من أصحاب المطاعم إلى استخدام زيت النخيل بديلا عن زيت دوار الشمس في الآونة الأخيرة، حسب متابعة “الحل نت”.

زيت الصويا بديل آخر

وفي سبيل إيجاد بدائل جديدة لزيت دوار الشمس، نقلت مواقع محلية عن مدير التجارة الداخلية وحماية المستهلك في ريف دمشق، سائر شيحا، اقتراحه بأن تستورد الحكومة زيت الصويا، أو حبة الصويا بديلا لدور الشمس، مفضلا استيراد حبة الصويا لوجود 3 معامل لإنتاج زيت الصويا في سوريا، بحيث يمكن الاكتفاء من مادة الزيت دون الاضطرار لاستيرادها.

كما أوضح شيحا، أنه يمكن الاستفادة من مخلفات حبوب الصويا بعد عصرها، بحيث يمكن أن تستخدم كعلف للدواجن والأبقار، وهذا ما يوفر نفقات كبيرة على الدولة ويخفض سعر الزيت محليا.

وكانت أسعار الزيت قد ارتفعت مؤخرا في الأسواق ليصل سعر الليتر الواحد من الويت النباتي، بين 12- 17 ألف ليرة إن وُجد، ما دعا لشكاوى من الباعة من هذا الغلاء، حيث يشترون طرد الزيت المؤلف من 12 عبوة بسعر يصل إلى 175 ألف، أي سعر العبوة الواحدة 14500 ليرة، ما يجعلهم يبيعونها بسعر أعلى لتحقيق الربح.

إقرأ:دمشق.. زيت النخيل بديلا عن زيت دوار الشمس في محلات الأطعمة

وعود مستمر بالحلول

يتوقع محللون في الصناعة، أن تستمر الأسعار المرتفعة للأشهر القليلة المقبلة. حيث تظل مخزونات زيت الطعام العالمية منكمشة بسبب تعطل شحنات زيت دوار الشمس من البحر الأسود. وكذلك انخفاض الإنتاج من الأرجنتين، أكبر مصدر لزيت فول الصويا، حسب متابعة “الحل نت”.

وفي وقت سابق،قال المدير العام للمؤسسة السورية للتجارة، الياس ماشطة، إن مبيعات زيت دوار الشمس عبر البطاقة يمكن أن تزداد مع زيادة التوريدات، مؤكدا أن الكميات الحالية جيدة وأن التجارة السورية تنتظر وصول إمدادات جديدة، لكن ظروف الشحن العالمية قد تأثرت ما جعل النقل أكثر صعوبة، مبينا أن هذا النوع من الزيت متاح فقط للمسجلين على البطاقة الذكية وعلى البرنامج، بسعر المؤسسة أي 8200 ليرة، وستُرسل رسالة لمن لديه الدور منعا شراء الزيت من قبل المحتكرين، حسب متابعة “الحل نت”.

من جهة ثانية، نقلت مواقع محلية عن وزير التجارة الداخلية، عمرو سالم، أن المؤسسة السورية للتجارة ستؤمن نحو 25 ألف طن من زيت دوار الشمس، وبأسعار ممتازة خلال شهر رمضان وبعده، وأكد أن الزيت لم يفقد من السوق، ودعا لعدم القلق حتى لو ارتفع سعر الزيت العالمي نتيجة الأزمة الأوكرانية.

كما نفى، سام كامل، رئيس دائرة الأسعار في مديرية التجارة في اللاذقية ارتفاع أسعار الزيت في السورية للتجارة مؤكدا أن سعر الليتر لا يزال عند 8200 ليرة في صالات المؤسسة.

قد يهمك:الزيت في سوريا “شم ولا تدوق”

وكان موقع “الحل نت” رصد في وقت سابق، بحسب مصدر خاص، وجود كميات من الزيت في السوق وهي مستورد منذ مدة لكن تم احتكارها من قبل التجار الموردين، وإخفاؤها في الستودعات، من أجل رفع سعرها أكثر خاصة مع اقتراب شهر رمضان.

شاركها على ...
كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول أخبار اقتصادية