لا توقف البتة. يتواصل الغزو الروسي لأوكرانيا بشكل متسارع في الآونة الأخيرة، وفي أبرز التطورات، سيطرت القوات الروسية  بشكل كامل على مصنع أفدييفكا للكيماويات وفحم الكوك، اليوم الاثنين.

السيطرة الروسية على المصنع. جاءت بعد سقوط معظم بلدة أفدييفكا في أيد الاحتلال الروسي مطلع هذا الأسبوع في أعقاب شهور من القتال العنيف.

قبل الانسحاب.. وحدات أوكرانية تتحصن في مصنع أفدييفكا

وكالات أنباء روسية رسمية، ذكرت أمس الأحد، قبل السيطرة على المصنع، أن وحدات أوكرانية تتحصن داخل مصنع أفدييفكا الواقع عند الطرف الشمالي الغربي للبلدة

وكالة “تاس” للأنباء نقلت عن بيان لوزارة الدفاع الروسية قولها: “تم رفع الأعلام الروسية على المباني الإدارية للمصنع”، فيما نشرت وكالة الإعلام الروسية مقطعا مصورا قصيرا من الجو يظهر انفجارات متفرقة في أنحاء ما يبدو أنه مجمع صناعي.

من مدينة أفدييفكا شرق أوكرانيا (فرانس برس)

وقبل الحرب، كان مصنع فحم الكوك الذي يعود تاريخه إلى الحقبة السوفييتية أحد أكبر المصانع في أوروبا، وهو مختص بالكيماويات.

الجيش الأوكراني، أعلن أمس الأحد، أن القوات الروسية تشن عدة هجمات في شرق أوكرانيا أثناء محاولتها التقدم إلى ما بعد أفدييفكا، غداة انسحاب قوات كييف من هذه المدينة الصناعية.

بايدن يأسف!

في مواجهة النقص المتزايد في العديد والعتاد وبعد أشهر من المعارك الضارية، أعلنت أوكرانيا انسحابها من أفدييفكا ليل الجمعة السبت، قبل أيام من الذكرى الثانية للغزو الروسي الذي انطلق في 24 شباط/ فبراير 2022.

قال المتحدث العسكري باسم القطاع دميترو ليخوفي، الأحد، إن “قوات أوكرانية كبيرة” تمركزت في مواقع جديدة قرب أفدييفكا وهي “مستعدة” للهجمات الروسية التي “للأسف بدأت”، وذكر أن روسيا “تحاول توسيع هجومها” في منطقة دونيتسك.

وأعرب الرئيس الأميركي جو بايدن، عن أسفه لأن ذلك “نتيجة لتقاعس الكونغرس الذي أدى إلى تحقيق روسيا أول مكاسب ملحوظة لها على الأرض منذ أشهر”.

وأقرت القوات الأوكرانية بأسر جنود روس أثناء الانسحاب من أفدييفكا بدون مزيد من التفاصيل، فيما قال أولكسندر سيرسكي، القائد العام للقوات المسلحة الأوكرانية، إن قواته انسحبت إلى مواقع أكثر أمنا خارج البلدة “لتجنب الحصار والحفاظ على حياة وصحة الجنود”.

عدد سكان أفدييفكا قبل وبعد الغزو الروسي

من جانبها، أكدت وزارة الدفاع الروسية، أنها تقدمت مسافة 8.6 كيلو متر بعد الاستيلاء على هذه المدينة التي استهدفتها هجمات روسية مكثفة منذ تشرين الأول/ أكتوبر المنصرم رغم الخسائر الفادحة.

وكان عدد سكان أفدييفكا قبل الغزو الروسي الذي قاده فلاديمير بوتين نحو 34 ألف نسمة، فيما لم يبق فيها في الأيام الأخيرة سوى نحو 900 نسمة، وأدى التقدم الروسي في أفدييفكا إلى زيادة الضغط على المدنيين القلائل في البلدة. 

وتقع أفدييفكا في منطقة دونباس الصناعية على بعد 15 كيلو مترا شمالي دونيتسك التي تحتلها روسيا عبر الانفصاليين منذ 10 سنوات، وكانت البلدة قد سقطت لفترة وجيزة في تموز/ يوليو 2014 بأيدي الانفصاليين قبل أن تعود تحت السيطرة الأوكرانية.

وتعد موسكو احتلال أفدييفكا أكبر مكسب لها منذ استيلائها على مدينة باخموت في أيار/ مايو 2023، إذ كانت تحاول احتلال البلدة منذ ذلك الوقت، وبعد 9 أشهر من الفشل في اقتحامها، تمكنت أخيرا من احتلالها.

هل أعجبك المحتوى وتريد المزيد منه يصل إلى صندوق بريدك الإلكتروني بشكلٍ دوري؟
انضم إلى قائمة من يقدّرون محتوى الحل نت واشترك بنشرتنا البريدية.
0 0 أصوات
قيم المقال
Subscribe
نبّهني عن
0 تعليقات
Inline Feedbacks
مشاهدة كل التعليقات

الأكثر قراءة