ضجت مواقع التواصل الاجتماعي، خلال الساعات القليلة الماضية، بفيديو الـ”صفعة” التي وجهها الفنان المصري عمرو دياب لأحد معجبيه في حفل زفاف بأحد فنادق العاصمة القاهرة.

ويظهر في الفيديو محاولات لمعجب التقاط “صورة سيلفي” مع عمرو دياب بعد انتهاء فقرته، ليقوم الأخير بصفعه على وجهه.

ثم انتشر فيديو آخر لواقعة “الصفعة”، يظهر قيام المعجب الشاب والمدعو (سعد أسامة) بإمساك عمرو دياب من سترته قبل أن ينفعل الأخير ويصفعه بشكل مفاجئ على وجهه أمام الحضور، قبل أن يتدخل الأمن ويبعد الشاب.

عمرو دياب يتحرك قضائياً

وبينما لا تزال أزمة “الصفعة” حديث السوشيال ميديا، تقدم محامي عمرو دياب بمحضر ضد الشاب الذي صفعه.

ووفق ما أوردته وسائل إعلامية مصرية، اليوم الأحد، فقد حرر محامي دياب محضراً في قسم شرطة “التجمع الأول” بالقاهرة، ضد سعد أسامة، متهماً إياه بإزعاج موكله و”إثارة الشغب والتشهير”.

وقال محامي عمرو دياب، أشرف عبد العزيز في محضر رسمي، إن “رد فعل موكله جاء بعد اعتقاده بأن الشاب يحاول التعدي عليه، فتصرف للدفاع عن نفسه”، لافتاً إلى أن “الشاب التقط معه 4 صور وسط الحضور قبل الواقعة”.

واتهم محامي عمرو دياب الشاب بـ”إثارة الشغب والتشهير”، و”محاولة الشهرة على حساب عمرو دياب”، وأكد عبد العزيز أنهم تواصلوا مع الشاب أسامة بعد الواقعة، لكنه لم يقبل واستمر في نشر فيديوهات عبر مواقع التواصل الاجتماعي على اعتبار أنه “مجني عليه”.

كما قدم محامي عمرو دياب أسطوانة مدمجة لإرفاقها بالبلاغ الرسمي تتضمن التقاط الشاب للصور والفيديوهات مع المشاهير في الحفل وإمساكهم بشكل مفاجئ.

وفي المقابل قامت عائلة الشاب سعد أسامة بتحرير محضراً ضد دياب، يتهمه فيه بالتعدي على نجلهم بالضرب، في حين كرر والده في حديث إعلامي التأكيد بعدم التفريط في “حق نجله”، بحسب العديد من وسائل الإعلام المحلية.

وكان سعد أسامة قد قال لوسائل إعلام محلية إنه يشعر بالحزن من الموقف المحرج الذي تعرض له، مؤكداً أنه في حالة نفسية سيئة تجعله لا يستطيع الحديث مع أحد نهائياً، لافتاً إلى أنه لم يتوقع رد فعل عمرو دياب على الصورة التي طلبها منه.

انتقادات واسعة

وأثار مقطع الفيديو لعمرو دياب، 63 عاماً، وهو يصفع الشاب أسامة خلال إحيائه الحفل ردود أفعال واسعة في مصر منذ السبت الفائت.

ووجه عدد من المتابعين الذين تداولوا الفيديو على منصات التواصل الاجتماعي، الانتقادات لعمرو دياب، بسبب تصرفه مع الشاب، ومنهم من طالب بـ”اعتزاله” و”مقاطعته”، معتبرين ما حدث “سقطة أخلاقية”، فيما اتهمه البعض الآخر بـ”بقلة الأدب”، وأنه وصل “لحالة الخرف”.

وتأتي هذه “السقطة” من الفنان عمرو دياب، بعد إهانته سائقه الخاص وضربه مهندس صوت على المسرح، في واقعتين سابقتين أثارتا جدلاً واسعاً على منصات التواصل الاجتماعي.

الفنان عمرو دياب في إحدى حفلاته -“حسابه على فيسبوك”

فيما دافع كثيرون عن عمرو دياب وبرروا انفعاله وردة فعله، وانتقدوا تطفّل الشاب على حفل الزفاف ومضايقة الفنان عمرو دياب خلال الغناء.

وتعليقاً على الواقعة، تعاطف رجل الأعمال المصري نجيب ساويرس مع عمرو دياب لكنه اعترف بأن الفنان مخطئ في حق الشاب.

وقال ساويرس في تغريدة على منصة “إكس” (تويتر سابقاً): “غلط طبعا.. بس انت ماشي بتغني للناس ومرة واحدة واحد شدك لورا بالعافية علشان يتصور.. دى مش قلة ذوق؟.

وكان صديق مقرب من عمرو دياب، قد كشف أن الفنان فوجئ برد فعل الجمهور على الواقعة، حيث لم يتوقع أن ينتشر الفيديو بهذه الطريقة وأن تصبح الواقعة حديث الجمهور ووسائل التواصل.

فيما قال إسلام جانزر، مسؤول إنتاج في الشركة المنظمة للحفل، والذي ظهر في الفيديو خلال إبعاد سعد أسامة عن عمرو دياب بعد تعرضه للصّفع إن “الفيديو المتداول يرصد ثواني من وقائع استمرت لفترة طويلة قام بها الشاب الذي دخل الفرح من دون دعوة، وظل يلاحق عمرو دياب والمشاهير طوال حفل الزفاف لالتقاط الصور معهم، الأمر الذي يمكن رصده من خلال كاميرات التصوير التي صورت حفل الزفاف بالكامل”.

وأضاف جانزر في تصريحات لصحيفة “الشرق الأوسط“: بعد تعرض سعد أسامة للصفع لم يتوقف عن ملاحقة عمرو دياب، وذهب إليه خلف المسرح لالتقاط الصورة معه”، مشيراً إلى أنهم تدخلوا لإخراجه من الفندق الذي شهد حفل الزفاف مع تكرار مضايقاته لعدد من المشاهير.

ولم يرد عمرو دياب على الهجوم الذي تعرض له، خلال الساعات الماضية، حول أزمته التي أشعلت مواقع التواصل الاجتماعي، بل اكتفى بغلق التعليقات على منشوراته عبر حساباته على كافة منصات التواصل الاجتماعي.

هل أعجبك المحتوى وتريد المزيد منه يصل إلى صندوق بريدك الإلكتروني بشكلٍ دوري؟
انضم إلى قائمة من يقدّرون محتوى الحل نت واشترك بنشرتنا البريدية.
0 0 أصوات
قيم المقال
Subscribe
نبّهني عن
0 تعليقات
Inline Feedbacks
مشاهدة كل التعليقات