زيارة العاهل البحريني حمد بن عيسى آل خليفة إلى موسكو في 22 أيار/ مايو الماضي، تحقن علاقة الدولتين بجرعة أخرى من التفاعل السياسي بين روسيا والبحرين، ما يثير التساؤل حول نوايا المملكة الخليجية التي تستضيف عددا من القواعد الغربية، ومنها مقر قيادة الأسطول الأميركي الخامس ومقر قيادة التحالف الدولي البحري.   

ففي إشارة إلى قمة الجامعة العربية بدورتها الثالثة والثلاثين التي استضافتها البحرين في 16 مايو/ أيار الماضي، قال الملك حمد بن عيسى آل خليفة للرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال الزيارة، إن أهم أهداف زيارته “هي إطلاع الرئيس بوتين على نتائج القمة العربية”. وأن المشاركين في القمة “يثمّنون تعاطف روسيا مع القضايا العربية العادلة”. وقد اتفقوا على عقد مؤتمر دولي للسلام بالشرق الأوسط. ووفقا للعاهل البحريني: “روسيا هي أول دولة يتوجه لها بطلب دعم هذا المؤتمر، نظرا لأهمية دورها على الساحة الدولية”. آملا “بانعقاد هذا المؤتمر في البحرين”.

نائب وزير الخارجية الروسي والممثل الخاص لرئيس الاتحاد الروسي إلى الشرق الأوسط ودول إفريقيا، ميخائيل بوغدانوف، وصف القمة العربية الثالثة والثلاثين بأنها “قمة مهمة ناجحة وبنّاءة للغاية”، وأن إعلان البحرين الصادر عنها متوازن ويعكس أهم القضايا التي تهمّ العالم العربي وعلى رأسها القضية الفلسطينية. 

بوغدانوف، اعتبر زيارة الملك حمد إلى روسيا، والتي جاءت تلبية لدعوة من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، بأنها ذات أهمية كبيرة على صعيد العلاقات بين روسيا والوطن العربي، وأتاحت الفرصة لمناقشة العلاقات بين البلدين وتعزيز التعاون الثنائي، حيث تم توقيع العديد من الاتفاقيات ومذكّرات التفاهم في مختلف المجالات بين البلدين.

روسيا والبحرين.. تجديد التعاون وتطويره

عام 2006، وقّع البلدان اتفاق استحداث مجلس الأعمال الروسي – البحريني، ونُظّم في عام 2008 أول لقاء بين رجال الأعمال الروس والبحرينيين، ووقّعا عام 2009 اتفاق تشكيل فريق عمل وزاري ضم ممثلين عن وزارات التنمية الاقتصادية والصناعة والتجارة والخارجية والمالية والزراعة، وممثلين عن شركة “روس آتوم” للطاقة الذرية الروسية وعن مصرف “فنيش إيكونوم بنك” الروسي وغيرهما من الهيئات والمؤسسات الروسية.

وفي آذار/مارس 2013، بحث مجلس الأعمال سُبل تعاون الجانبين في قطاعات الاتصالات والصحة والإنشاءات والمواصلات والبُنى التحتية ومستقبل المشاركة في مشاريع مشتركة تديرها صناديق الاستثمار البحرينية الكبرى، وخلال اجتماع للمجلس، اقترحت المنامة تعديل صيغة إقامة المعرض التجاري الصناعي – الروسي المخطط له ليقام تحت عنوان “مجلس تعاون دول الخليج العربية وروسيا” (GCC-Russia). 

كما وقّعت مجموعة “البركة” المصرفية البحرينية وبنك التجارة الخارجية ومصرف “في تي بي” الروسيين لتنظم تعاون البلدين في أسواق المال العالمية عام 2010. واتفقت شركة “اينسي” الروسية ومجموعة شركات “عبد العلي” البحرينية على إشراك المستثمرين البحرينيين في تنفيذ مشروع “السكن الميسّر” في مدينة تشيليابينسك الروسية. واُفتتحت مجموعة “أراب بانكينج كوربوريشن” المصرفية فرعا لها في موسكو. ولكون صناعة الطائرات من ضمن القطاعات الواعدة لتعاون البلدين، وقّعت شركة “طائرات سوخوي المدنية” الروسية وشركة “AeroLease” البحرينية عام 2013 اتفاقية نوايا للتمويل والتأجير التمويلي لإبرام الصفقات الحالية والمستقبلية لشراء طائرات “سوخوي سوبرجيت 100” الروسية.

مؤخرا، وخلال زيارة الملك حمد إلى روسيا، شهد العاهل البحريني والرئيس الروسي مراسم التوقيع على مذكرات تفاهم واتفاقيات عدة بين البلدين، وخلالها، نوّه بوتين إلى أنه يتم حاليا تنفيذ 30 مشروعا بقيمة 500 مليون دولار، وأن هذا العام سيتم الاحتفال بمرور 35 عاما على إقامة العلاقات الدبلوماسية بين روسيا والبحرين، فيما أشار آل خليفة إلى أن زيارته إلى موسكو تأتي لتجديد وتطوير التعاون بين البلدين في مختلف المجالات الثنائية، وإلى اتفاق القادة العرب على عقد مؤتمر دولي للسلام في البحرين، على أن تكون روسيا أول المدعوينَ والداعمين لهذا المؤتمر، إلى جانب الدول العالمية المؤثرة. 

بدورها، تخطط شركة المعادن الروسية العملاقة “نورنيكل” لتنفيذ مشروع مشترك، عبر بناء مصفاة لمجموعة الفلزات البلاتينية في البحرين. و”نورنيكل” هي أكبر منتج للبلاديوم في العالم ومنتج هام للبلاتين، إذ تنتج 41 بالمئة و12 بالمئة من إنتاجهما عالميا على التوالي، ويستخدم كلا المعدنين في أنظمة عوادم السيارات لتحييد انبعاثات المحرك الضارة، كما يستخدم البلاتين أيضا في المجوهرات، ووفقا لنائب رئيس الوزراء الروسي، ألكسندر نوفاك، تعتزم “نورنيكل” بناء “مصنع لإنتاج البلاتين” في البحرين. دون توضيح الإطار الزمني للمشروع أو الطاقة الإنتاجية للمصفاة.

اتفاقية تعاون عسكري

عام 2016، وخلال زيارة قام بها الملك البحريني إلى موسكو، وقّعت حكومتا البلدين اتفاقية لتشكيل لجنة حكومية مشتركة للتعاون التجاري الاقتصادي والعلمي التقني. كما وقّعا اتفاقية التعاون العسكري، إضافة لتوقيع شركة “غازبروم” الروسية والهيئة الوطنية للنفط والغاز البحرينية مذكرة تفاهم خاصة بتوسيع التعاون في مجال الغاز المسال. ووقّعت شركة “روس جيولوجيا” الروسية مع الهيئة الوطنية للنفط والغاز، مذكرة خاصة بتعزيز الشراكة في مجال الأبحاث الجيوفيزيائية بهدف التنقيب عن النفط والغاز واستخراجهما. 

خلال تلك الزيارة، أكد آل خليفة أن كل الأهداف الروسية والبحرينية المحددة تحققت بنجاح، وأن هناك إمكانية لوضع أهداف جديدة. متابعا بالقول: “كنا سعداء لزيارة المنتدى الذي قدّم نماذج حديثة ذات جودة عالية من الأسلحة، وزير الدفاع (سيرغي شويغو) ونائب رئيس الوزراء (ديمتري روغوزين) قدما لنا استقبالا حارا (خلال زيارة المنتدى)، ونحن نودّ التعرّف أكثر على منتجاتكم العسكرية الحديثة”. فيما قال وزير الخارجية البحريني، خالد بن أحمد آل خليفة: إن البحرين تقدر الدور الروسي في “الحفاظ على استقرار الوضع في سوريا وإحلال السلام هناك”. 

نقاط ضغط جيوسياسية عدة تساهم في تعميق العلاقة بين البحرين وروسيا، حسب خبيرة العلاقات الدولية والاستراتيجية، والمختصة بقضايا الأمن القومي، إيرينا تسوكرمان. وأكثر هذه النقاط أهمية، النظر إلى موسكو على أنها وسيط سياسي رئيس فيما يخصّ إيران. فالأخيرة أكثر تهديدا مباشرا للبحرين التي تضم مواطنين شيعة أنشأت إيران عبر جزء متطرف منهم موطئ قدم في البحرين. ومع بدايات الربيع العربي، حاولوا الانقلاب على السلطة في البحرين بعد انضمام “حزب الله” إلى المعارضة البحرينية المحلية المدعومة من إيران، ولم يتم إيقافه إلا بفضل التدخل السعودي.

مع ذلك، فشل السعوديون، خلال هجوم على قاعدة بحرينية في أيلول/ سبتمبر 2023، بسبب محادثات السلام مع “الحوثيين”، ما أدى لزيادة قلق المنامة بإمكانية الاعتماد على الرياض لضمان أمنها، نتيجة تضارب وجهات النظر السياسية والدبلوماسية حيال المصالح الأمنية في المنطقة. وتاليا، البحث عن مسارات أخرى للدفاع عن أمنها. وخلال حديثها لـ “الحل نت”، تضيف تسوكرمان، معضلة أخرى تواجه البحرين، وهي مساعي واشنطن الجاهدة للانسحاب من المنطقة، رغم التصعيدات الأخيرة، ونظرا لنفوذ إيران المتنامي في المنطقة، تجد البحرين نفسها معزولة بشكل متزايد، وهي بحاجة إلى راعٍ آخر.

ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة – (إنترنت)

في كلمته عبر تقنية الفيديو بفعالية “موسكو – دول مجلس التعاون الخليجي 2022″، قال رئيس مجلس إدارة جمعية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة البحرينية، عبد الحسن الديري: “في بلدنا، هناك فُرص ممتازة للاستثمار المتبادل بين روسيا والبحرين. في قطاع النفط والغاز والطاقة، بما في ذلك الكهرباء وتوليد الطاقة الشمسية، والزراعة، وتجهيز الأغذية، والتعليم العالي، والموارد البشرية، والبحث والتطوير، والابتكار، وتطوير المشاريع الصغيرة والمتوسطة، بالإضافة إلى السياحة والضيافة. على الرغم من الحجم الكبير للتبادل التجاري، لم يتم تحقيق عدد كبير من الفُرص حتى الآن، بما في ذلك بما يتعلق بتكوين الشركات المتوسطة والصغيرة والتفاعل معها. لذلك نحتاج إلى منصات B2B”. 

روسيا ليست طرفا جديرا بالثقة، حسب تسوكرمان، “وليس لديها اهتمام كبير بالمسائل الأمنية طويلة المدى ما لم تحصل على فائدة مالية أو سياسية مباشرة”، منوّهة إلى أن البحرين أصبحت قريبة من إيران، لدرجة أنه لدى المنامة في موسكو سبيل وحيد، هو وساطة محتملة نيابة عن مصالحها، دون الاضطرار بالضرورة لتطبيع كامل.  وبصرف النظر عن تفاعل دقيق متمثل في البحث عن دعم أمني في أماكن مفاجئة، يرجح نظرة البحرين لروسيا كقوة دولية متنامية بشكل عام، في ظل تضاؤل نفوذ واشنطن جزئيا، نتيجة تراجع وجودها النشط في العديد من البلدان. 

نجاح موسكو في التفوق على واشنطن بدول غرب إفريقيا، ومكاسبها في وسط إفريقيا، واستفادتها من تردد الولايات المتحدة في أوكرانيا وغيرها من دول الفضاء السوفييتي، أفاد روسيا بإعادة تأكيد نفسها على الساحة الدولية، عبر تكتلات وتحالفات جديدة، وخصومات هائلة على التجارة، وفق تسوكرمان. مضيفة، إذا لم يكن من الممكن الوثوق بواشنطن للعب دور جاد وثابت باعتبارها جهة فاعلة منخرطة سياسيا في الشرق الأوسط، وإذا كانت جهودها لمواجهة الجهود السياسية والاقتصادية الروسية محدودة وعشوائية وتخدم مصالحها الذاتية فقط، فإن الدول الصغيرة مثل البحرين لن تتمكن من ذلك. ومن الطبيعي أن تنجذب هذه الدول إلى دول يُنظر إليها على أنها “خيول أقوى” تتمتع بإمكانات أكبر للتأثير السياسي.

“البعثة التجارية بين موسكو والمنامة بدأت عام 2021″، حسب الديري. مضيفا “قام عدد من شركائنا التجاريين من موسكو بزيارة مملكة البحرين. وأعتقد أننا بحاجة إلى ممثل دائم من موسكو من أجل تعزيز علاقاتنا الاقتصادية بشكل أكبر، أما بالنسبة لموسكو، فلدينا اتصالات جيدة مع سكولكوفو (معهد سكولكوفو للعلوم والتكنولوجيا في روسيا) ونود التركيز على تبادل التقنيات بين بلدينا بالمشاركة المباشرة لمركز الابتكار هذا لقد اجتمعنا بالفعل مع ممثلي الشركات التي تعمل في سكولكوفو، ونرى إمكانات هائلة لمثل هذا التعاون”.

“تكامل وشراكة استراتيجية”

حسب صحيفة “الأيام” البحرينية، تنظر المنامة إلى موسكو باعتبارها قطبا محوريا في النظام العالمي، وقوة كبرى ووازنة قادرة على تحقيق السلم والأمن الدوليين، وشريكا استراتيجيا مهما. فيما ترى موسكو في المملكة الخليجية شريك استراتيجي موثوق ويعول عليه في جهود السلام والتنمية المستدامة، ولكون البحرين أحد موانئ العالم القديم، فإنها تمنح روسيا بوابة رئيسية، اقتصادية وتجارية إلى دول الخليج، ونافذة على سوق استهلاكي ضخم، وبيئة أعمال جاذبة للتدفقات والفرص الاستثمارية العالمية، بما تملكه من موقع استراتيجي، و بنية تكنولوجية و رقمية حديثة، وتسهيلات تنظيمية وحوافز تشجيعية يجعلها موقعا لوجستيا مثاليا ومركزا إقليميا للشركات والأعمال المصرفية والاستثمارية ومنها إلى دول الخليج.

وفق تسوكرمان، رغم أن نوايا روسيا ليست خيرية بأي حال من الأحوال. إلا أنه ليس لديها أي دافع لتسليم البحرين إلى إيران أو غيرها من القوى المدمرة المحتملة طالما أنها ترى فائدة سياسية أو مالية في هذه البلاد، منوّهة إلى أن تعطل العديد من التحالفات الإقليمية بسبب هجمات السابع من تشرين الأول/ أكتوبر على إسرائيل والحرب في غزة، بما في ذلك “اتفاقيات إبراهيم” و”الممر الهندي – الشرق الأوسط- أوروبا”، يدفع روسيا للعمل على تسهيل مجموعة من عمليات لوجستية جديدة، وتحالفات أمنية واقتصادية وسياسية، يمكن أن تملأ الفراغ بالنسبة لإسرائيل والولايات المتحدة.

علاقات الصداقة والتعاون الثنائي بين مملكة البحرين وروسيا الاتحادية “الصديقة” تشهد تطورا ملحوظا على جميع المستويات السياسية والاقتصادية والعسكرية والأمنية والثقافية والعلمية والتكنولوجية، وغيرها من مجالات التعاون، وصلت إلى مستوى التكامل والشراكة الاستراتيجية الرفيعة، حسب الصحيفة البحرينية.

عالم جديد تتشكل ملامحه على إيقاع الحرب الروسية – الأوكرانية، وزيادة الاستقطاب الدولي، وخلاله، تسعى الدول الصغيرة للاهتمام أكثر بمصالحها الذاتية بمعزل عن تحالفاتها القديمة، لضمان أمنها القومي، وتنويع شراكاتها الدولية، لتوسيع هامش قرارها المستقل، وهو ما ينطبق على تطوير البحرين لعلاقاتها مع روسيا.

هل أعجبك المحتوى وتريد المزيد منه يصل إلى صندوق بريدك الإلكتروني بشكلٍ دوري؟
انضم إلى قائمة من يقدّرون محتوى الحل نت واشترك بنشرتنا البريدية.
0 0 أصوات
قيم المقال
Subscribe
نبّهني عن
0 تعليقات
Inline Feedbacks
مشاهدة كل التعليقات