كحال معظم المناطق السورية، تثقل الأزمات الخدمية كاهل أهالي مدينة حماة، لا سيما، انقطاع التيار الكهربائي لساعاتٍ طويلة، وانقطاع الغاز المنزلي، إضافة لعدم توزيع مخصصات التدفئة من المحروقات على العائلات،

تشهد بلدة سلحب الخاضعة لسيطرة الجيش السوري وميليشيات الدفاع الوطني، التي تقاتل إلى جانبه في ريف حماة الغربي توتراً أمنياً، وذلك بعد مقتل مدير ناحية البلدة التابع لوزارة الداخلية، على

تنتشر عشرات المخيمات العشوائية في معظم مناطق سيطرة المعارضة في الشمال السوري والتي استحدثها الأهالي نتيجة النزوح المتكرر جراء الحملة العسكرية التي تشنها قوات النظام مدعومةً بالميليشيات المساندة لها والطيران

غابت #تربية_الأسماك عن منطقة #سهل_الغاب بريف #حماة الغربي، بعد سيطرة قوات الجيش السوري، والميليشيات المساندة له، على جزء كبير من مناطق السهل، الأمر الذي دفع الكثير من المربين إلى ترك

يشتكي المرضى ومرافقيهم في مشفى حماة الوطني، الخاضعة لسيطرة قوات الحكومة السورية، من المعاملة السيئة من كادر المشفى، إضافةً إلى المحسوبيات في الاستقبال والعناية، الأمر الذي يزيد من معاناتهم إلى