في ظل التقدم الذي حققه «الجيش السوري» وحليفه الروسي في مناطق #إدلب، والريف الغربي لمدينة  #حلب، بعد حملة التصعيد التي بلغت ذروتها خلال الأسبوعين الماضيين، بدأت العديد من الأوساط الاجتماعية

أدانت سفارة الولايات المتحدة الأمريكية، في ليبيا، وبشدّة التصعيد العسكري الذي شهدته طرابلس في الأيام الأخيرة، محذرةً من التدخل الأجنبي السام في شؤونها، مستشهدةً بوصول المقاتلين السوريين الذين تدعمهم تركيا

كتب المعارض ورجل الأعمال السوري، فراس طلاس، ما سماها بـ«معلومات مؤكدة» على صفحته الشخصية على الـ«فيس بوك» كاشفاً فيها أن «الروس تأكدوا أن طائرات الدرون التي تضرب قاعدة حميميم الروسية،