موجة غلاء تطال أسعار الوجبات السريعة والسندويش في دمشق

موجة غلاء تطال أسعار الوجبات السريعة والسندويش في دمشق

نور الدين السيد – دمشق:

عوامل عديدة تقف وراء ارتفاع أسعار المأكولات الجاهزة أو الوجبات السريعة ومن أهمها ارتفاع أسعار مكوناتها الأساسية والارتفاع الجنوني للدولار مقابل #الليرة، ووصل سعر صرف الدولار إلى 398 مقابل الليرة، وأيضا الازدياد الكبير في سعر أسطوانة #الغاز حيث كانت #السوق المحلية تعاني نقصاً في تأمين المادة وسوءاً في توزيعها بشكل فسح مجالاً لانتعاش السوق السوداء فوصل سعرها إلى 3000 ليرة.

يقول سعيد 20 عاماً “إن #سعر سندويشة الشاورما 400 ليرة بعد ما كانت بـ50ليرة، يعني حتى سندويشة الشاورما صارت حلم وخاصة ذوي الدخل المحدود ولمن هم مثلنا طلاب”.

أما أنس صاحب مطعم #شاورما وسط #دمشق فيقول “وصل سعر كيلو صدور #الدجاج الى 1550 وما فوق وسعر كيلو الدجاج اللي بعظم 900 ليرة.. الأسعار مرتفعة علينا ونعاني في تأمين الغاز، ويبلغ وسطي سعر الأسطوانة 3000 ليرة، عدا عن #أسعار الخضار والبهارات”.

أسعار السندويش ترتفع مع الدولار

وفي دمشق يتراوح سعر سندويشة الشاورما بين 350-400 ليرة، والبطاطا بين 250-300 ليرة والسودة بـ350 ليرة بينما باتت تباع الفلافل الأكلة الشعبية التي كانت معروفة بسعرها المنخفض واللي كانت تسمى بأكلة “الدراويش” حتى وصل سعر قرص الفلافل بين الـ5-10 ليرات، وكيلو المسبحة بـ300 ليرة وكيلو الفول بـ400 ليرة.

وامتد غلاء المأكولات الجاهزة إلى المعجنات بأصنافها المتنوعة فوصل سعر المنقوشة الواحدة من الزعتر والجبنة والمحمرة الى مافوق الـ60 ليرة للقطعة الواحدة.

ويبلغ سعر سندويشة السجق 150 – 175 ليرة، وسندويشة الجبنة 80 ليرة، بينما بلغ سعر #سندويشة شيش طاووق 450 ليرة، وتعدى سعر سندويشة المكسيكي والسوبريم وكوردون بلو 500 ليرة، ووصل سعر كيلو الشاورما إلى 3000 ليرة مع أنه كان يباع بـ500 ليرة وبلغ سعر وجبة #الفروج البروستد بـ950 ليرة، ووجبة الفروج المشوي على الفحم بـ850 ليرة، أما سعر الفروج المسحب، والفروج البروستد ألفا ليرة، والفروج المشوي 1850 ليرة، وفق صفحة أسعار “كل شيء” على فيسبوك.

يشير صاحب محل وجبات سريعة (رفض ذكر إسمه) إلى أن سبب ارتفاع أسعار المأكولات الجاهزة يرجع إلى ارتفاع سعر أسطوانة الغاز بأضعاف سعرها الرسمي وأيضاً إلى بسبب زيادة أسعار الفروج ومكونات تحضيرها الأخرى.

وكانت وزارة التجارة الداخلية حددت في شباط العام الماضي أسعار كيلو شاورما الدجاج مع سرفيس بـ1500 ليرة، وسندويش الشاورما الدجاج 120 ليرة لوزن 80 غراماً و65 ليرة لوزن 40 غراماً، وسعر كيلو المسبحة 240 ليرة والحمص المسلوق والفول المسلوق 100 ليرة، كما صدر القرار في شهر حزيران الماضي برفع أسعار عشرة أنواع من #المعجنات الفطائر.

الوجبات السريعة أصبحت حلماً

بالنسبة للوجبات السريعة هي الأخرى ارتفعت أسعارها جراء ارتفاع سعر ليتر #المازوت والغاز مابين 25 إلى 50 ليرة، وأحيانا تصل الزيادة إلى 100 ليرة وتختلف أسعارها حسب محتوياتها فمثلاً وجبة شاورما الدجاج تباع ما بين 700 إلى 750 ليرة.

تلك الأسعار يبررها أصحاب المطاعم بزيادة التكلفة نتيجة ارتفاع سعر ليتر #المازوت وأسطوانة الغاز التي يعتمد عليها بشكل أساسي.

يقول معن، شاب من منطقة الصالحية إن الأسعار أصيبت بالجنون حالها كحال كل شيء في #سوريا حيث قال “يا بلاش نصف دجاجه بـ900 ليره إذا عائلة من خمس أشخاص، تحتاج إلى 5000 ليرة.. شيء لا يصدق فعلاً”.

أما فادية الموظفة وأم لطفلين تقول “كنا نشتري #وجبات جاهزة من السوق وخاصة لضيق وقتي، اليوم نحن 4 أشخاص في البيت ومعنى هذا فروج البروستد يكلفني 2000 ليرة.

ويضيق الخيار أمام المواطنين الباحثين عن أرخص الأسعار لقاء الجلوس في مطعم للوجبات السريعة أو تناول سندوييشة “عالماشي” بعدما أدت الأسعار إلى تراجع الإقبال على المطاعم، وخاصة للعائلات، فالدخل بقي ثابتاً والفجوة مع الأسعار إلى ازدياد، ويبقى المواطن هو الخاسر الأكبر إلى حين توقف مسلسل ارتفاعات الدولار الذي أصبح شماعة يعلق عليها أي تحرك في أسعار المنتجات والخدمات في #الأسواق.

شارك المقالة ..,
Share on Facebook
Facebook
Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on LinkedIn
Linkedin
Email this to someone
email
Print this page
Print
كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول اقتصاد