درعا: شهداء اليرموك ينسحب من تسيل “حقناً للدماء”… والمعارضة تدعو المدنيين للحذر في عدة بلدات

درعا: شهداء اليرموك ينسحب من تسيل “حقناً للدماء”… والمعارضة تدعو المدنيين للحذر في عدة بلدات

محمد عمر – #درعا

انسحب # #لواء_شهداء_اليرموك (المُتهم بالانتماء لتنظيم الدولة الإسلامية – #داعش)، يوم أمس، من بلدة # #تسيل بريف # #درعا الغربي.

ونشر المكتب الاعلامي التابع لشهداء اليرموك بياناً على صفحة الفيسبوك، قال فيه إن الانسحاب من #تسيل وسحم الجولان و #عدوان “ما هو إلا حفاظاً على أروح المدنيين في هذه البلدات”، بحسب تعبيره؟ كما توعد من أسماهم “جموع الصحوات والمرتدين” بـ “الهزيمة في حال هاجمت فصائل # #الجبهة_الجنوبية و # #جيش_الفتح ، المناطق الخاضعة لشهداء اليرموك”، على حد وصفه.

من جهته، أعلن المجلس العسكري الأعلى في مدينة # #نوى بلدات (نافعة – الشجرة- عين ذكر) “مناطق عمليات عسكرية”. ودعا فيها جميع المدنيين إلى “أخذ الحيطة والحذر، والابتعاد عن جميع المقرات التابعة لشهداء اليرموك و # #حركة_المثنى في هذه البلدات”.

يُذكر أن بلدة الشجرة تعد المعقل الرئيسي لشهداء اليرموك، حيث يتواجد فيها عدد كبير من المقرات الأمنية والمحكمة الشرعية التابعة له.

وكان لواء شهداء اليرموك قد شنّ عملية عسكرية مُباغتة في 21 آذار الماضي، تمكن فيها من إحكام سيطرته على بلدات # #تسيل و # #سحم_الجولان و # #عدوان ، قبل أن ينسحب منها في اليومين الماضين، بعد اشتباكات عنيفة مع فصائل الجبهة الجنوبية وجيش الفتح.