“فسحة للقراءة بزمن الحرب”: افتتاح مكتبة جديدة في القامشلي بمبادرة شخصية

“فسحة للقراءة بزمن الحرب”: افتتاح مكتبة جديدة في القامشلي بمبادرة شخصية

جوان علي- #القامشلي

كمشروع “يولي الثقافة الأهمية والجدوى زمن الحرب”، تم أمس، افتتاح مكتبة # #بنداروك (BINDARÛK) التي توفر لزوارها إمكانية القراءة وشراء الكتب، بحضور عدد من مهتمي الثقافة في # #القامشلي .

القاص عباس موسى أفاد موقع الحل بأن “فكرة مكتبة #بنداروك في الأساس، مرتبطة بفكرة الفعالية الثقافية في الحرب، فالثقافة هي الأهم وهي التي تتعرض للغبن الأكبر حين يعلو صوت الرصاص”، وفق تعبيره.

وتوفر #بنداروك كتبا # #عربية و # #كردية و # #إنكليزية للمهتمين، مع فسحة للقراءة وامكانيةً لشراء الكتب، ذلك أن الهدف من المشروع هو “تفعيل ثقافة اقتناء وشراء الكتاب وتفعيل ثقافة القراءة”، وفق القائمين عليها.

ويقول موسى: “نحن ننظر من زاوية ترى أن الثقافة هي التي تبني الأوطان، رغم أن كثيرين قالوا احملوا كتبكم وارحلوا في إشارة إلى لا جدوى الثقافة زمن الحرب”، وفق وصفه.

وتفرد المكتبة القسم الأكبر من كتبها للكتب ال #كردية ، ذلك أن “هذه اللغة كانت ممنوعة لعقود والآن نستطيع أن نبيع ونشتري الكتب ال #كردية بحرية أكثر”، وفق موسى.

ويؤكد القاص عباس موسى الذي يتشارك مع المترجم عبدو شيخو في إدارة #بنداروك ، على أن “المشروع شخصي غير ممول، ولا يسعى للحصول على تمويل”، على حد تعبيره.

وسبق أنّ شهدت #القامشلي قبل شهرين افتتاح مكتبة أمارا العامة، ليتعبه تخصيص حديقة للقراء في المدينة، إلا أن المشروعين الأخيرين يداران من قبل مؤسسات تابعة للإدارة الذاتية.