نائب: إكمال “الكابينة” الوزارية لحكومة عبد المهدي بعد شهر رمضان

خاص – الحل العراق

لم تُسّفر الحوارات بين #الكيانات_السياسية العراقية منذ أكثر ستة أشهر، عن أي اتفاق بشأن اختيار أشخاص للوزارات المتبقية الشاغرة، في حكومة #عادل_عبد_المهدي وهي «التربية والعدل والداخلية والدفاع».

 حيث أكد تحالف #الفتح، اليوم الأحد، أن «قضية إكمال الكابينة الوزارية، لحكومة عادل عبد المهدي سيكون بعد شهر رمضان»، فيما كشف التحالف عن سبب ذلك.

وقال النائب عن التحالف، #حامد_الموسوي، لـ”الحل العراق”، إن «قضية إكمال الكابينة ليست معلقة بقضية #الداخلية والدفاع، كما يروج البعض، بل هناك خلافات على #العدل والتربية لغاية الآن، ولم تحل هذه الخلافات».

وأضاف الموسوي، أن «عبد المهدي يجب عليه حسم هذا الملف، من خلال تقديم شخصيات بكتاب رسمي إلى #مجلس_النواب، لكي يرمي الكرة في معلب الكتل السياسية، وعدم إطلاق التصريحات الإعلامية تجاه الكتل، وهو لغاية الآن لم يقدم أي مرشح».

وكان مجلس النواب العراقي، قد عقد جلسات عدة، خلال الفترة الماضية، لمناقشة جملة من الملفات المُدرجة ضمن جدول أعماله، إلا أن الجدول كان خالياً من الملف الأهم وهو استكمال الكابينة الوزارية.

وعلى الرغم من مرور أكثر من 6 أشهر على تشكيل الكابينة الوزارية لرئيس الوزراء، عادل عبد المهدي، إلا أن الكتل السياسية أخفقت في التوصل إلى اتفاق حول وزارات #الدفاع ،الداخلية، #التربية والعدل، وذلك لأن نظام “المحاصصة” الطائفية الذي يحكم تشكيلة الحكومات العراقية، يقف حجرة عثرة في إيجاد حل لمشكلة هذه المناصب التي طالت بقائها شاغرة.

______________________________

إعداد: محمد الجبوري

تحرير- سيرالدين يوسف

كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول أخبار سوريا المحلية