بغداد 35°C
دمشق 29°C
الأربعاء 4 أغسطس 2021
من ضمنهم طارق الهاشمي وعلي حاتم... قريباً في بغداد - الحل نت


خاص ـ الحل العراق

يتحدَّث مسؤولون عراقيون عن “#تصفير_ملفات” بعض السياسيين من المكون العربي السني، وامكانية عودتهم إلى البلاد بالرغم من صدور أحكام غيابية بحقهم، تتعلق بتهم #إرهاب وفساد، بعد أن فتحت السلطات العراقية، أخيراً، ملف #المطلوبين للقضاء العراقي ممن يتواجدون خارج البلاد.

وبحسب النائب عن “#تحالف_البناء”، #مهدي_تقي، الذي قال في تصريح صحافي، إن «رئيس الحكومة #عادل_عبدالمهدي سيقود تحركاً عراقياً نحو دول #الجوار لاستعادة المطلوبين للقضاء العراقي».

مبيناً أن «الحراك سيكون بالتنسيق مع تلك الدول، وسيكون حراكاً موسعاً للقبض على أية #شخصية أو جهة متورطة بالفساد والانتماء لجهات #إرهابية، ممن يتواجدون في الدول المجاورة».

وأشار تقي إلى أن «متابعة الحكومة لهذا الملف خطوة مهمة، لكنّها تحتاج أيضاً إلى جهد #استخباري لتكون الإجراءات #صحيحة»، لافتاً إلى الحاجة «لتنسيق مع عدة دول منها #تركيا والسعودية والأردن، بما يخص الكثير من المطلوبين فيها».

في السياق، قال عضو بتحالف “#المحور_الوطني”، لـ”الحل العراق“، إن «لدى بعض السياسيين السُنة، حراك قوي، من أجل الضغط على #حكومة عبد المهدي وتصفير الملفات #القضائية والأحكام الصادرة بحق شخصيات سياسية، مثل #طارق_الهاشمي ورافع #العيساوي، والحديث مستمر عن عودة #أثيل_النجيفي وعلي حاتم».

وأكمل، أن «الحراك يهدف إلى استعادة الطاقات السياسية الهاربة إلى خارج #العراق، بسبب سيطرة #الميليشيات_المسلحة على الأوضاع، ناهيك عن #الخلافات الكبيرة بينها مع زعيم #حزب_الدعوة #نوري_المالكي».

موضحاً أن «الأحزاب السنية لديها ثقة كبيرة، بالقضاء العراقي، وإعادة النظر بالملفات الخاصة بالسياسيين السنة خارج البلاد، والنظر أيضاً بالتهم #الكيدية التي ألصقت بهم في عهد حكومة #المالكي السابقة».

من جهته، أشار النائب السابق #محمد_الدايني، أمس الجمعة، في حوارٍ متلفز، إلى أن الأجواء مهيأة لعودة جميع المطلوبين للقضاء إلى العراق.

وكان القضاء العراقي قد أصدر في السنوات السابقة قوائم بأسماء مئات #المطلوبين، بينهم سياسيين، مطالباً الدول بتسليمهم إلى السلطات العراقية، لكن لم يكن هناك تعاون من غالبية #الدول بهذا الملف.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

إعداد وتحرير ـ وسام البازي


التعليقات

عند دخولك لهذا الموقع انت توافق على استخدام ملفات الكوكيز سياسة الخصوصية