الجاف: أميركا ستُضعف إيران مثلما فعلت مع صدام حسين

خاص ـ الحل العراق

أكد #الخبير بالأمن والباحث العراقي #هاوكار_الجاف، اليوم الخميس، أن تعامل #الولايات_المتحدة مع #إيران، عبارة عن سياسة قريبة من مبدأ “الكر والفر”.

الجاف قال لـ”الحل العراق“، إن «التراجع عن الضربة الأميركية التي أعلن عنها # الرئيس #دونالد_ترامب في اللحظات الأخيرة، تعبر عن حالة من حالات #الحرب_النفسية، واللعب على الأعصاب، حيث لا توجد أي ضمانات من # إيران أدت إلى تراجع #الرئيس الأميركي عن توجيه الضربة».

لافتاً إلى أن «حزمة جديدة من #العقوبات الاقتصادية على # إيران ستُعلن الأسبوع المقبل، وهذا دليل على استمرار #التوتر بين الجانبين، وجدية #واشنطن في توجيه ضربة #عسكرية، لكن ليست بالضرورة أن تكون قريبة، وهذا يساهم بانهيار #الاقتصاد والعملة #الإيرانية، ما يؤدي  إلى إضعاف النظام كما حدث مع نظام #صدام_حسين سابقاً».

وفيما يخص قرار #رئيس_الحكومة العراقية عادل عبدالمهدي، بشأن إغلاق مكاتب #الحشد_الشعبي وربطه بقرار #ترامب، أشار الباحث إلى «وجود ضغوط من الولايات المتحدة على عبد المهدي، أدت إلى اتخاذه قرار إغلاق مكاتب # الفصائل المسلحة».

وأكمل الجاف أن «رئيس الحكومة (عبد المهدي) أحرج نفسه من خلال اتخاذه هذا #القرار، لأن الكثير من #الفصائل لن تلتزم به، بسبب ارتباطها الفكري والعقائدي بإيران وكان عليه أن يطالب المرجع الديني علي السيستاني بأن يتخذ هذا القرار، باعتباره صاحب فتوى الجهاد الكفائي».

وكان رئيس الوزراء، القائد العام للقوات المسلحة #عادل_عبد_المهدي، قد أصدر في (1 تموز 2019)، أمراً ديوانياً بخصوص الحشد الشعبي، وجه بموجبه بدمج جميع فصائل الحشد الشعبي بمؤسسة #الجيش_العراقي، وإبعادها عن الاستقطابات السياسية، فيما توعد بملاحقة المخالفين.

جديرٌ بالذكر، أن # الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، كان قد أعلن في وقتٍ سابق، عن وقفه ضربة على # إيران قبل 10 دقائق من بدئها، لأنها لن تكون رداً ملائماً على إسقاط # إيران #طائرة مسيرة أمريكية، مؤكداً أنه سيفرض عقوبات جديدة على طهران.

مغرداً عبر “تويتر”، أنه أوقف الهجوم بعدما أبلغه أحد #الجنرالات أن 150 شخصاً سيقلون حتفهم، إذا تم توجيه ضربة إلى المواقع #الإيرانية.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

إعداد ـ محمد الأمير

تحرير ـ وسام البازي

الصورة المرفقة تعبيرية ـ أرشيف