قيادي سابق: الحشد الشعبي يضم في صفوفه «فاسدين وتجار»

خاص – الحل العراق

اعترف القيادي السابق في # #هيئة # #الحشد_الشعبي # #كريم_النوري ، اليوم الأربعاء، بوجود # #فاسدين وتجار في الحشد، استغلوا الحشد لأغراض الابتزاز وكسب الأموال بطرق غير مشروعة.

وقال النوري، وهو قيادي في # #منظمة_بدر ، التي يتزعمها # #هادي_العامري ، لـ”الحل العراق”: إنه «هناك نمطان في كل الحركات الوطنية في العالم، نمط واتجاه دائماً يدفع الثمن وهم الأبطال والمضحون، والنمط الثاني، من يربح الثمن وهم المتاجرون».

وأوضح قائلاً: «لا يليق بي أن ادافع عن منْ هم في الحشد الشعبي، الذين يسيطرون على الحواجز الأمنية من أجل ابتزاز المواطنين، لكن نحن ندافع عن الذين يرابطون في جبهات القتال، وليس هؤلاء».

وأضاف القيادي السابق في #هيئة الحشد، أن «هناك من يريد # #استغلال الحشد والجهاد والقتال ضد تنظيم داعش، لأغراض تجارية، حيث أصبح هؤلاء حالياً أصحاب ثراء مالي فاحش، بل يجب كشف ذلك وفضحه أمام الشعب العراقي».

وأكد النوري، أن « # #الأمر_الديواني ، الذي أصدره القائد العام للقوات المسلحة، # #عادل_عبد_المهدي ، جاء من أجل قطع الطريق على المتاجرين بدماء المقاتلين في الحشد الشعبي».

وقالت مصادر عراقية في وقت سابق من هذا الشهر، لـ”الحل العراق”، إن «عدداً من # #الميلشيات_المسلحة المدعومة من # #طهران ، وعلى رأسها النجباء و كتائب حزب الله وغيرها، أبلغت عبد المهدي عن رفضها الواضح والعلني، بأنها لن تنفذ الأمر الديواني الخاص ب #هيئة الحشد الشعبي».

وكان رئيس الوزراء العراقي، عادل عبد المهدي، قد أصدر في الأول من تموز الجاري، أمراً ديوانياً بخصوص الحشد الشعبي، وجه بموجبه بدمج جميع فصائل الحشد بمؤسسة # #الجيش_العراقي ، وإبعادها عن الاستقطابات السياسية، فيما توعد بملاحقة المخالفين.

إعداد- محمد الجبوري

تحرير- سيرالدين يوسف

——————————————————————————-