النظامُ السياسي في خطر.. ماذا لو انهارت حكومة توفيق علاوي؟

رصد ـ الحل #العراق

يستمر الغليان الشعبي في شوارع # #العراق ، ولا سيما جنوب ووسط البلاد، فضلاً عن العاصمة # #بغداد ، رفضاً لت #كل يف # #محمد_توفيق_علاوي رسمياً بتشكيل # #الحكومة_ #العراق ية السابعة منذ عام 2003.

وأطلق علاوي، اليوم الاثنين، حراكاً واسعاً لتشكيل حكومة لم يعد وصفها غريباً على # #العراق يين منذ سنوات وهي “#تكنوقراط”، لكنها سرعان ما تعود لتكون حكومة محاصصة طائفية وحزبية على غرار حكومات # #نوري_المالكي وحيدر العبادي وعادل عبد المهدي السابقة.

ونقلت صحيفة “العربي الجديد” القطرية، عن عضو “جبهة الإنقاذ والتنمية”، # #أثيل_النجيفي ، قوله إن «حكومة محمد توفيق علاوي يجب أن تكون مؤقتة لإجراء # #انتخابات مبكرة حرة ونزيهة تضمن قدوم شخصيات برلمانية مقبولة من الشارع #العراق ي».

معتبراً أنه «ليس من الصحيح أن تُشارك أي جهة سياسية في حكومة علاوي، فمن يشارك في هذه الحكومة عليه ألا يشارك في ال #انتخابات المقبلة، وهذا الشيء الوحيد الذي يُنجح الحكومة الجديدة المؤقتة».

مضيفاً أن «#رئيس_الوزراء الم #كل ف أمام تحدّ كبير جداً، لكن السؤال المهم: هل يستطيع إبعاد القوى السياسية عن تشكيل حكومته؟».

وحذّر النجيفي من أنه «إذا انهارت حكومة علاوي، ولم تنجح، فهنا النظام السياسي #العراق ي سيكون معرضاً للانهيار، وهذا خطر يهدّد # #كل القوى السياسية، ولهذا على الأخيرة أن تسمح له بالنجاح وتساعده في ذلك، ولا تتدخل في تشكيل حكومته».

وأمام علاوي ثلاثون يوماً، اعتباراً من تاريخ ت #كل يفه لتقديم برنامجه الحكومي ووزراء حكومته إلى # #البرلمان #العراق ي، للتصويت أولاً على البرنامج، ثمّ على الوزراء، واحداً تلو الآخر، في جلسة واحدة يجب أن تكون علنية ومفتوحة، وفقاً لما ينصّ عليه الدستور #العراق ي النافذ في البلاد.

وفي حال فشل في هذه المهمة خلال المدة الدستورية المحددة له، ي #كل ف رئيس الجمهورية # #برهم_صالح شخصية أخرى بمهام تشكيل الحكومة الجديدة.

تحرير ـ وسام البازي