كوسوفو وإسرائيل تطبيع للعلاقات وتبادل البعثات الدبلوماسية

كوسوفو وإسرائيل تطبيع للعلاقات وتبادل البعثات الدبلوماسية

وكالات/ متابعات

شهد يوم أمس الاثنين تطبيعاً للعلاقات بين دولة # #كوسوفو و # #إسرائيل ، وتوقيعاً على بدء العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، وذلك عبر اجتماع من خلال الانترنت جرّاء انتشار فايروس # #كورونا ، ما منع عقد الاجتماع بشكل شخصي بين المسؤولين ال #إسرائيل يين ومسؤولي #كوسوفو ، الدولة الأوروبية ذات الغالبية المسلمة الواقعة في إقليم # #البلقان ، والتي أعلنت أنها ستفتتح سفارتها في # #القدس ، مقابل اعتراف #إسرائيل باستقلال #كوسوفو عن # #صربيا الذي تم في عام 2008.

بدوره وزير الخارجية ال #إسرائيل ي كابي أشكينازي وصف خلال حفل التوقيع بدء العلاقات بين #إسرائيل و #كوسوفو بـ” التاريخية”، وأضاف أنها “تعكس تغيّراً في المنطقة، وفي علاقات العالمين العربي والإسلامي مع #إسرائيل .” كما أكّدَ تلقّيه طلباً رسمياً من #كوسوفو بافتتاح سفارة لها في #القدس .

من جهتها وزيرة خارجية #كوسوفو ميليزا هارينا ستوبلا اعتبرت أن “رابطاً تاريخياً” يجمع بين بلادها و #إسرائيل ، وذكّرت أن #إسرائيل هي الدولة 117 التي تعترف باستقلال #كوسوفو أسوةً بغالبية دول العالم الغربي.

المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية نيد برايس أشاد بالاتفاق، واعتبر أن “العلاقات الدولية الأعمق تساعد في تعزيز السلام والاستقرار في #البلقان والشرق الأوسط.”

من الجدير بالذكر أن الصراع بين #صربيا و #كوسوفو واحد من أكثر الصراعات المعقّدة في أوروبا، إذ لم تعترف #صربيا باستقلال #كوسوفو بعد انفصال الإقليم إثر حرب دموية شهدها خلال عامي (1998/1999)، والتي أدّت إلى تدخل حلف شمال الأطلسي وقصفه لأهداف صربيّة.