للمرة الثانية على التوالي.. محاولة اغتيال أحد وجهاء قبيلة “العكيدات” شمالي ديرالزور

للمرة الثانية على التوالي.. محاولة اغتيال أحد وجهاء قبيلة “العكيدات” شمالي ديرالزور
الصورة من قرية "أبو النيتل" بريف ديرالزور الشمالي- إنترنت

استهدف مجهولون، الجمعة، منزل أحد وجهاء عشيرة “العكيدات” في ريف # #دير_الزور الشمالي بـ«عبوة ناسفة»، دون أن تتسبب بوقوع أضرار بشرية.

وقال مراسل (الحل نت): إن «العبوة انفجرت في منزل الشيخ “حسين عناد المفضي” في قرية # #أبو_النيتل ، أسفرت عن أضرار مادية في المنزل، دون وقوع إصابات بين أفراد العائلة».

وأوضح المراسل أن «الهدف من ذلك، هو اغتيال “المفضي”»، مشيراً إلى أنها «المرة الثانية التي يتعرض فيها لمحاولة اغتيال».

وتعرض الشيخ “حسين” لمحاولة اغتيال سابقة منتصف كانون الثاني/ يناير الماضي، عندما أطلق مجهولون النار عليه وهو عائد من بلدة # #الصور إلى منزله.

في السياق، قَتَلَ مجهولون يستقلون دراجة نارية في 13 من كانون الثاني/ يناير الفائت، المدعو “عيد الرسلان” الذي كان يعمل حارساً لمحطة المياه في بلدة # #الحريزة التابعة لناحية # #البصيرة ، وذلك بإطلاق النار عليه بالقرب من منزله في البلدة.

واتهمت مصادرلـ (الحل)، عناصر خلايا تنظيم # #داعش بالوقوف وراء عمليات القتل والاغتيال المتكررة، والتي استهدفت في الآونة الأخيرة المدنيين ووجهاء المنطقة في دير الزور، فضلاً عن المسؤولين الإدارييّن والعسكرييّن التابعين لـ # #قسد .

وكانت “ #قسد ”، قد أعلنت في وقتٍ سابق، نشر حواجز متنقلة بدعم من دوريات مشتركة لـ # #التحالف_الدولي بمعظم المناطق الموجودة في الريف الشمالي للمحافظة مع تسيير دوريات.

وفرضت # #قوات_سوريا_الديمقراطية منذ نهاية شهر كانون الأول/ ديسمبر 2020 حظر تجوال على تنقّل الدراجات النارية ضمن مناطق سيطرتها بريف دير الزور، للحد من عمليات استهداف المدنيين، وكذلك عناصرها وموظفي # #الإدارة_الذاتية ، لكن الهجمات مستمرة بالرغم من الحملات الأمنية المكثفة التي تنفذها لملاحقة من يقف وراء تلك العلميات.