فوق الموتة عصة قبر.. رفع أسعار البنزين والغاز المنزلي في سوريا

فوق الموتة عصة قبر.. رفع أسعار البنزين والغاز المنزلي في سوريا

تمعن السلطات السورية في تعميق جراح السوريين، الذين يعيشون أصلاً تحت خط # #الفقر ، إذ رفعت أسعار # #البنزين و #الغاز المنزلي، الأمر الذي ينذر بمزيد من تحليق # #الأسعار التي تعيش حالة جنون بالتزامن مع انهيار # #الليرة_السورية .

وأصدرت وزارة التجارة # #الداخلية في الحكومة السورية، قراراً يقضي برفع سعر أسطوانة # #الغاز المنزلي (10 كيلو غرام) من 2650 ليرة، إلى 3200 ليرة، أي بنسبة 45 بالمئة.

كما رفعت سعر أسطوانة #الغاز الصناعي (16 كيلوغرام) من 6 آلاف ليرة إلى 9200 ليرة، أي بنسبة زيادة أكثر من 53 بالمئة.

وبالنسبة للبنزين، فقررت الوزارة توحيد سعري #البنزين المدعوم وغير المدعوم، بحيث أصبح سعر ليتر (أوكتان95) بـ 2000 ليرة، و(أوكتان90) بـ 750 ليرة.

وكان سعر لتر #البنزين المدعوم بـ 475 ليرة سورية، إذ خفضت الوزارة قبل أيام حصة المحافظات من المادة بنحو 10 بالمئة.

وتشهد مناطق السلطات السورية منذ أشهر نقصاً حاداً في المشتقات النفطية، وتمتد طوابير الأشخاص والسيارات أمام الكازيات في بعض الأحيان لآلاف الأمتار، وترافق ذلك مع اتساع سوق سوداء لبيع المادتين بأسعار مرتفعة.

يذكر أن المشتقات النفطية ليست المواد الوحيدة التي تشهد نقصاً وارتفاعاً في أسعارها، بل ينسحب الغلاء على باقي السلع وبخاصة المواد الغذائية، وذلك وسط انحدار غير مسبوق في قيمة الليرة السورية يرافقه تدنٍ في القوة الشرائية لدى معظم السوريين.